ميانمار توجه الاتهام إلى أربعة صحفيين أتراك في اثناء عملهم بداخلها
اوردغان

ذكرت شرطة ميانمار اليوم انها تستعد لتوجيه الاتهام للصحفيين العاملين لدى هيئة الإذاعة والتلفزيون التابعة لتركيا وأيضا على مترجمها المحلى وسائقها بجلب طائرة بدون طيار إلى البلاد بدون تصريح، وقد توقعت الشرطة أيضا الحصول على إذن من المحكمة بحبس أربعة أشخاص لمدة تصل إلى 15 يوما وهم يستعدون لشحن الطائرة وذلك بموجب المادة 8 من قانون التصدير والاستيراد، ويمكن الحكم على منتهكي القانون بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

تم اعتقال الصحفيين “لاو هون منغ من سنغافورة وموك شوي لين من ماليزيا” بالاضافة الى مترجمهما اونج نينغ سو والسائق هلا تين منذ يوم الجمعة لحضور طائرة بدون طيار بالقرب من البرلمان فى عاصمة ميانمار نايبيداو، ويأتي هذا التطور وسط التوتر بين تركيا وميانمار حول أزمة الروهينجا، وقال رئيس تركيا رجب طيب أردوغان في مطلع شهر سبتمبر ان مقتل الروهينجا يشكل “إبادة جماعية” تستهدف المجتمعات الإسلامية في المنطقة.

وقد ذكرت هيئة الإذاعة التركية فى موقعها على الإنترنت ان الشبكة “تجري محادثات مع سلطات ميانمار لضمان الإفراج عنهم، وقد كان لدى الصحفيين تأشيرات صالحة “، وقد قال المتحدث باسم شرطة ميانمار ميو تو سو لوكالة رويترز العالمية ان الصحفيين “استوردوا الطائرات بدون طيار بشكل غير قانونى” وستتم محاسبة الأربعة جميعا بموجب قانون التصدير والاستيراد.

ولا يشير القانون تحديدا إلى الطائرات بدون طيار، لكنه ينص على أنه “لا يجوز لأي شخص تصدير أو استيراد السلع المحظورة والمحظورة والمحظورة”، وأنه “دون الحصول على ترخيص، لا يجوز لأي شخص تصدير أو استيراد السلع المحددة التي تحتاج الحصول على إذن “، وقد قال الملازم تون تون وين “سنتوجه الى المحكمة الان للحصول على الحكم، وسنحصل عليه اليوم”. وقال ان الحبس الاحتياطي يصل الى 15 يوما ولكن الشرطة تتوقع توجيه اتهامات في خلال 10 أيام.

وقد تم اعتقال العديد من الصحفيين فى ميانمار هذا العام مما دفع الجماعات الحقوقية الى التحذير من ان المكاسب التى تحققت فى حرية الصحافة منذ نهاية الحكم العسكري قد تتعرض للانعكاس تحت إدارة الزعيم الوطنى اونج سان سو كيي.

إقرأ ايضا الحكومة التركية: سوف نغلق المجال الجوي التركي أمام الأكراد