عربي ودولي

إيران: لدينا صواريخ تصل إلى نطاق القوات الأمريكية الموجودة في المنطقة

Advertisements
جعفري
Advertisements

قال رئيس الحرس الثوري خلال اليوم الثلاثاء إن إيران لا تحتاج إلى زيادة نطاق صواريخها الباليستية لأنها تستطيع بالفعل في الوقت الحالي ان تصل الى القوات الامريكية المتمركزة فى المنطقة.

وفي نفس الوقت الذي يسعى فيه رئيس الولايات المتحدة الاميركية دونالد ترامب الى ان يفرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ الايراني قال اللواء محمد علي جعفري ان “العقوبات من شأنها أن تزيد من عدد الصواريخ الايرانية ودقتها”.

Advertisements

وقد رفض رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب هذا الشهر التصديق على امتثال طهران للاتفاق الذى تم توقيعه مع القوى العالمية للحد من برنامجها النووى مقابل ان يتم رفع معظم العقوبات الدولية التي تهدد نموها الاقتصادي.

وكان مجلس النواب الأمريكي “الكونجرس” قد صوت خلال الأسبوع الماضي بان يتم فرض المزيد من العقوبات جديدة على برنامج الصواريخ البالستية فى إيران، وحث دونالد ترامب حلفاء الولايات المتحدة على الانضمام إلى واشنطن فى اتخاذ اجراء قوى للحد من “استمرار سلوك إيران الخطير و المزعزع للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”، بما فى ذلك العقوبات التى تستهدف تطوير صواريخها.

واضاف رئيس الحرس الثوري في اثناء كلامه قائلا”ان صواريخنا تبعد 2000 كلم ويمكن زيادة ذلك لكننا نعتقد ان هذا النطاق كاف للجمهورية الاسلامية الايرانية لان معظم القوات الأميركية ومعظم مصالحها في المنطقة تقع ضمن هذا النطاق” وجاء ذلك وفقا لما تم نقله وكالة أنباء تسنيم الايرانية .

وقال جعفري ان “الاميركيين يحاولون ان يقوموا بفرض المزيد من العقوبات الجديدة على الحرس الثوري من أجل البرنامج الصاروخي لكن هذا هو ذريعة للإساءة الى الاقتصاد الإيراني”، تجدر الاشارة الى ان ايران لديها واحدة من أكبر برامج الصواريخ الموجودة فى منطقة الشرق الاوسط، وان بعض صواريخها الموجهة بدقة لها نطاق لضرب إسرائيل.

وتقول الولايات المتحدة الامريكية ان برنامج الصواريخ الإيرانية يعد خرقا للقانون الدولي لأن هذه الصواريخ يمكن ان تحمل رؤوس نووية فى المستقبل، وتنكر ايران هذا الامر وتقول انها لا تسعى للحصول على اسلحة نووية وتقول ان برنامجها النووي مخصص للاستخدامات المدنية فقط.
إقرأ ايضا دورة للجيش الإسرائيلي على الحدود مع مصر تتعرض لإطلاق النيران

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي