التحقيقات تكشف تفاصيل جديدة في قضية مقتل الباحث ريجيني
الباحث الإيطالي ريجيني

قامت الوكالة الإيطالية “أنسا” بالإعلان خلال البيان الرسمي الذي قامت بنشره اليوم عن تقدم جميع السلطات القضائية في إيطاليا إلى جامعة كامبريدج البريطانية، بطلب تقدم جميع الطلاب ممن تم إرسالهم إلى القاهرة خلال الفترة من 2012 وحتى 2015.

وقد أضافت الوكالة خلال البيان الذي أصدرته أن الطلاب قد تم إرسالهم إلى القاهرة في تلك الفترة بواسطة البروفيسور “مها عبد الرحمن” تعمل في جامعة كامبريدج كما أنها المشرفة على الرسالة التي يقوم بإعدادها “جوليو ريجيني” الباحث الإيطالي.

كما أشارت الوكالة البريطانية خلال البيان الذي قامت بنشره، أنه على الرغم من المحاولات القضائية التي قام المحققين الإيطاليين، إلا أن الأستاذ “مها عبد الرحمن” قد رفضت وبشدة خلال الفترة الماضية الاستجابة لأي منهم كما رفضت المثول أمامهم لإتمام التحقيقات المطلوبة.

هذا وقد أعلنت مجموعة من الوسائل الإعلامية خلال الفترة الماضية عن العلاقة الكبيرة التي تربط بين جماعة الإخوان وبين البروفيسور “مها عبد الرحمن” الأمر الذي تسبب في إثارة جدل واسع وشكوك كبيرة بخصوص تلك القضية خلال الفترة الماضية.

هذا وأعلنت الصحف الإيطالية والتي تم نشرها صباح اليوم، بالإشارة إلى عدد من الحقائق التي وصفتها الصحف بأنها صدمة كبيرة للجميع ومثيرة للشكوك بدرجة كبيرة جدا، والتي على رأسها أن المشرفة على رسالة الباحث “ريجيني” والأستاذة في جامعة كامبريدج “مها عبد الرحمن” على علاقة بجماعة الإخوان المسلمين.

هذا وأضافت الصحف أيضا في البيان الذي قامت بنشره، أن البروفيسور قد كذبت خلال التحقيقات التي أجريت معها، وكان هذا فيما يتعلق بالدراسة الأكاديمية التي قام بها “ريجيني” والذي تم قتله.

و نتيجة للغموض الذي طوق حادث مقتل الباحث الإيطالي “ريجيني” فقد تسبب هذا في نجاح تلك القضية خلال الفترة الأخيرة في شغل عقول العالم أجمع، هذا كما تسببت تلك القضية أيضا في التأثير على مدى الاستقرار الذي يسيطر على العلاقة التي تربط بين إيطاليا ومصر، مما أدى إلى زعزعتها، كل هذا تم ذكره في البيان الذي نشرته الوكالة البريطانية اليوم والتي تتعلق بقضية مقتل الباحث “ريجيني”.

اقرأ أيضا:

  1. تصريحات البرلمان الإيطالي بخصوص مقتل الباحث ريجيني.