محاولات تركيا لتخفيف أزمة التأشيرات الأمريكية ترفع سعر الليرة التركية
اوردغان

ذكرت السفارة الأمريكية في تركيا خلال اليوم الاثنين ان بعثات الولايات المتحدة فى تركيا استأنفت جزئيا تجهيز طلبات التأشيرات، وقالت مصادر حكومية تركية ان أنقرة يمكن ان تحذو حذوها فى الخطوة الأولى لتخفيف الأزمة الدبلوماسية بين الحليفين، جاءت هذه الخطوة عشية زيارة رئيس الوزراء التركي بينالي يلدريم لواشنطن بعد حوالى شهر من تعليق البعثات الأمريكية فى تركيا كافة خدمات تأشيرات غير المهاجرين عقب اعتقال تركيا موظفي قنصلية أمريكية.

وفى غضون ساعات من إعلان الولايات المتحدة يوم 8 أكتوبر قالت تركيا إنها تنفذ إجراءات متبادلة واتهم الرئيس الطيب أردوغان فى وقت لاحق بغضب واشنطن بالتضحية بتحالف طويل مع أنقرة، وقالت السفارة في رسالة بالبريد الالكتروني تم نشرها من قبل وكالة رويترز العالمية خلال اليوم الاثنين ان “البعثة الأمريكية في تركيا استأنفت تجهيز التأشيرات على أساس محدود” مضيفا ان التعيينات ستكون محدودة ويمكن ان تؤدي الى فترات انتظار طويلة.

وأكد عامل بالسفارة الأمريكية في أنقرة قرار رويترز، وارتفع سعر الليرة إلى 3.8356 عند الساعة 1533 بتوقيت جرينتش من 3.8708 قبل ذلك، وقال اوزغور ألتوغ كبير الاقتصاديين فى شركة الوساطة برجك بارتنرز “أن القرار جاء قبل زيارة يلدريم للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن تركيا والولايات المتحدة اتفقت على حل متبادل بشأن أزمة خدمة التأشيرات”.

وفي شهر مايو الماضي ، ألقي القبض على مترجم في القنصلية الأمريكية في مقاطعة أضنة الجنوبية، وفي الآونة الأخيرة، احتجز عامل في إدارة مكافحة المخدرات في اسطنبول، وقد تم اتهام كلاهما بأن لهم صلات بانقلاب فاشل فى العام الماضى، وقالت السفارة الامريكية ان الاتهامات لا أساس لها من الصحة.

وترغب الشرطة التركية فى استجواب عامل ثالث فى اسطنبول، وقد احتجزت زوجته وابنته بسبب ارتباطه المزعوم بشبكة رجل الدين الأمريكي فتح الله جولن الذي اتهمته أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل، وأطلق سراحهم فيما بعد، تجدر الإشارة إلى أن تركيا تشعر بالغضب بسبب ما تردده الولايات المتحدة فى تسليم غولن الذي عاش فى ولاية بنسلفانيا منذ عام 1999، وقال مسؤولون امريكيون ان المحاكم تحتاج الى ادلة كافية الأمر بتسليمه.

إقرأ ايضا ترامب يقنع اليابان بشراء أسلحة أمريكية لمحاربة كوريا الشمالية إذا لزم الامر