مصادر أجنبية: ظهور وجه السيد المسيح على إحدى الأسماك
سمكة تحمل وجه المسيح

في خضم تنبؤات الكثيرين عبر جميع دول العالم باقتراب نهاية العالم وفناء البشرية و قيام الساعة و حيث امتلأت مواقع السوشيال ميديا كالفيس بوك و تويتر و معها جميع ساحات التواصل الاجتماعي الافتراضية بهذه التنبؤات و خصوصا ما يتم تداوله كثيرا عن احتمال اصطدام الكرة الأرضية بمذنب غاشم أو ذوبان القطب الشمالي عما قريب و غرق مساحات شاسعة من الكرة الأرضية، تطل علينا مؤخرا علامة جديدة من العلامات الغريبة و المثيرة للتساؤلات و الدهشة بل و الريبة و التي وجدت صدى كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك و انستجرام و تويتر و ساكني هذا العالم الافتراضي الضخم، فقد أكد مؤخرا بعض زوار حديقة نوتكوتس في أشتون على ظهور وتجلي وجه السيد المسيح المرسوم على جدران الكنائس على وجه إحدى السمكات في تلك الحديقة و كذلك شكل لحيته بتطابق يدعو حقا للدهشة.

بدأت القصة كما ذكرها موقع أجنبي يدعى ميرور أن السيدة هيلين بارلو القادمة من مدينة مانشستر كانت في زيارة لحديقة نوت كوتس في أشتون و عندما قامت بالتقاط عدة صور و منهم صورة سيلفي مع أسماك الكوي الملونة لتقوم بإرسالها لحفيدها ذو ال4 أعوام فقد اندهشت السيدة بعد مراجعتها لشكل الصور في المنزل بوجود ملامح السيد المسيح على وجه إحدى السمكات.

و بعد نشرها الصور على مواقع التواصل الاجتماعي أثيرت ضجة كبيرة بين المستخدمين الأجانب بعدما رصدوا هم أيضا تلك الملامح، الطريف في الأمر هو إصرار بعض المتابعين أن السمكة لا تشبه معالم وجه السيد المسيح بل تشبه معالم وجه دونالد ترامب الرئيس الأمريكي أو المدرب الاسباني لكرة القدم رافائيل بينيتير، و بالطبع فقد تسببت تلك الواقعة شهرة كبيرة للحديقة مما أدى إلى استقطاب عددا كبيرا ومجموعات كثيرة من السياح في سبيل زيارة تلك السمكة و قد داعب فضولهم هذا الأمر فذهبوا لالتقاط الصور الخاصة بتلك السمكة و التقاط بعض السيلفي معها باعتبارها اكتشافا مهما و ربما قد تكون إحدى علامات اقتراب نهاية العالم و قيام الساعة وفناء البشرية.

اقرأ أيضا الحكومة تواصل دعمها للأسر المسيحية القادمة للإسماعيلية