ترامب يتجاهل انتهاك حقوق الإنسان اثناء حديثه مع الرئيس الفلبيني ويصفه بأنه رئيس جيد
ترامب

قال رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب خلال اليوم الإثنين أنه ما بين الإدارة الأمريكية والإدارة الفلبينية تحت رئاسة الرئيس الفلبين الحالي رودريجو دوتيرتي صداقة قوية، وقد قال مسؤول بالبيت الأبيض معلقا على الاجتماع الذي تم بين الاثنان ان حقوق الانسان لم تذكر سوى بإيجاز عندما اجتمع الجانبان على هامش قمة آسيا.

وقال متحدث باسم دوتيرتي أنه لم ترد أية إشارة إلى عمليات القتل او حقوق الانسان من قبل الإدارة الفلبينية خارج اطار القضاء.

وكان الاجتماع بين الرئيسين من أكثر الاجتماعات المتوقعة فى قمة زعماء شرق وجنوب شرق آسيا فى مانيلا حيث اضطرت جماعات حقوق الانسان الى الضغط على ترامب لاتخاذ خط صارم بشأن دوتيرتي بسبب حربها الدموية على المخدرات التي يوجد فيها آلاف الضحايا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز “ان الحديث ركز على تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي “داعش” الموجود في الفلبين والمخدرات غير المشروعة والتجارة”. واضاف “ان حقوق الانسان جاءت لفترة وجيزة فى سياق مكافحة الفلبين للمخدرات غير المشروعة”.

وصرح هاري روك المتحدث باسم دوتيرتي فى مؤتمر صحفى بان الرئيس الفلبينى شرح سياسته لمكافحة المخدرات مطولا ترامب الذي “يبدو انه يقدر جهوده”.

وأضاف “لم يرد اي ذكر لحقوق الانسان، دون ذكر حوادث القتل خارج نطاق القانون”.

يذكر ان أكثر من 3900 شخص لقوا مصرعهم فى الحرب على المخدرات التي أعلنها دوتيرتي عندما تولى منصبه العام الماضي، وتقول حكومته ان الشرطة تتصرف في الدفاع عن النفس، لكن النقاد يقولون ان عمليات الإعدام تجرى دون مساءلة.
وقال دوتيرتي لترامب في بداية محادثاتهم بأنه حليف له والولايات المتحدة الأمريكية، وبحسب الصحفيين الذين سمح لهم بالدخول إلى قاعة الاجتماع فقد قال “نحن حليف مهم”.

أجاب ترامب: “لقد كان لدينا علاقة كبيرة، وقد كان هذا ناجحا جدا، وقد تم التعامل مع مؤتمر “رابطة دول جنوب شرق آسيا” بشكل جيد من قبل الرئيس فى الفلبين “.

وقال دوتيرتي، الذي كان يطلق عليه اسم “ترامب الشرق” على أسلوبه الرهيب ولغته الاستفزازية، انه سيخبر الرئيس الأمريكي “في حالة إذا كان يواجه الاتهامات بانتهاك الحقوق.

اقرا ايضا ترامب: اعتقد ان قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية مجرد خدعة