تحالف أوربي جديد بقيادة فرنسا وألمانيا من أجل اتحادا عسكريا في الجيوش الأوربية
الاتحاد الأوروبي

كانت فرنسا وألمانيا قد اتجهت نحو تحقيق طموح عمره 70 عاما لدمج الدفاعات الأوروبية وذلك خلال اليوم الإثنين وقد تم توقيع اتفاق مع 21 حكومة أوروبية أخرى لتمويل وتطوير ونشر القوات المسلحة، وجاء ذلك بعد قرار بريطانيا بالانسحاب من هذه الكتلة، وتم اقتراح ذلك الامر لأول مرة في الخمسينيات وطالما قاومته بريطانيا، لذلك فإن التخطيط الدفاعي الأوروبي والعمليات وتطوير الأسلحة يشهد الآن أفضل فرصة له في السنوات التي تنحى فيها لندن جانبا وتدفع الولايات المتحدة أوروبا لدفع المزيد من أجل أمنها.

وقد اجتمع وزراء الخارجية والدفاع فى مراسم التوقيع فى بروكسل لتمثيل 23 دولة من حكومات الاتحاد الاوروبى التى انضمت الى المعاهدة لتمهيد الطريق لقادة الاتحاد الأوروبي للتوقيع عليها فى ديسمبر، وتلتزم هذه الحكومات للمرة الأولى قانونيا بمشاريع مشتركة، وتعهدت بزيادة الإنفاق على الدفاع والمساهمة في عمليات النشر السريع.

وقال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل للصحافيين “اليوم نتخذ خطوة تاريخية”، وقال “اننا نتفق على التعاون المستقبلي فى قضايا الأمن والدفاع، انها حقا علامة بارزة فى التنمية الأوروبية”، ويشمل الاتفاق جميع حكومات الاتحاد الأوروبي باستثناء بريطانيا التي تغادر الاتحاد.

كانت باريس في طليعة دول الاتحاد الأوروبي التي أصرت على جمع الأموال والأصول للبعثات والمشاريع العسكرية بقيادة فرنسا، في حين سعت برلين إلى أن تكون أكثر شمولية، مما يمكن أن يقلل من الفعالية.

ويقول مؤيدوه أنه إذا نجح النادي الرسمي المكون من 23 عضوا، فيعطي الاتحاد الأوروبي دورا أكثر تماسكا في التصدي للأزمات الدولية، وإنهاء أوجه القصور التي شهدتها ليبيا في عام 2011، عندما اعتمد الحلفاء الأوروبيون على الولايات المتحدة للقوة الجوية والذخائر، وعلى عكس المحاولات السابقة، تم دعم التحالف من قبل “الناتو” بقيادة الولايات المتحدة وذلك بهدف الاستفادة من الجيوش الأقوى.

وسيطلب من الأعضاء أن يقدموا خططا وطنية وأن يخضعوا لنظام استعراض يحدد نقاط الضعف في الجيوش الأوروبية بهدف سد تلك الثغرات معا، ويقول العديد من الحكومات إن مصادرة روسيا جزر القرم الأوكرانية في عام 2014 كانت نقطة تحول، بعد سنوات من خفض الإنفاق الدفاعي الذي ترك أوروبا دون قدرات حيوية.

إقرأ ايضا ماي تواجه حملة لسحب الثقة منها والبعض يرى انها الافضل لانهاء بريكست