إيران: عمليات الاغاثة انتهت ونسبة الانقاذ بين ضحايا الزلزال منخفضة
الزلزال الإيراني

انقطعت عمليات الانقاذ فى مناطق فى ايران التى ضربها زلزال قوى وقع فى نهاية الاسبوع واسفر عن مصرع ما لا يقل عن 450 شخصا واصابة الالاف، وفقا لما ذكره التلفزيون الرسمي اليوم الثلاثاء، حيث ان العديد من الناجين الذين يحتاجون الى الغذاء والماء، قاتلوا البرد، حيث ضرب زلزال قوته 7.3 درجة قرى وبلدات فى منطقة كرمانشاه الجبلية المجاورة للعراق بينما كان كثير من الناس فى منازلهم، وتأثرت 14 مقاطعة على الأقل في إيران.

وصل الرئيس الايراني حسن روحاني صباح اليوم الأحد إلى المنطقة المنكوبة بالزلزال في كرمانشاه ووعد بأن الحكومة “ستستخدم كل ما لديها من قوة لحل المشاكل في أقصر وقت”، وقد قال التلفزيون الرسمي ان الالاف كانوا يطاردون في مخيمات مؤقتة بينما قضى آخرون ليلة ثانية في العراء خوفا من مزيد من الهزات بعد حوالي 193 هزة ارتدادية.

وعرض التلفزيون لقطات من عمال الإنقاذ الذين ينشطون بشكل محموم من خلال إنقاذ عشرات القرى مباشرة بعد الزلزال، الا ان المسؤولين الايرانيين قالوا ان فرص العثور على عدد اكبر من الناجين كانت منخفضة للغاية وقال بير حسين كوليفاند، رئيس قسم الخدمات الطبية الطارئة فى ايران، فى تليفزيون الدولة “ان عمليات الانقاذ فى مقاطعة كرمانشاه قد انتهت”.

اعرب المرشد الاعلى اية الله علي خامنئي، عن تعازيه يوم الاثنين ودعا الوكالات الحكومية الى بذل كل ما في وسعها للمساعدة، وقد تم ارسال الشرطة الايرانية وحرس الثوار النخبة وقوات الميليشيات التابعة لها إلى المناطق المتضررة ليلة يوم الأحد الماضي.

وقال التلفزيون الحكومي ان المستشفيات في المقاطعات المجاورة قد عالجت العديد من الجرحى، مما أثار لقطات الناجين الذين ينتظرون العلاج، وقد تم ارسال مئات الأشخاص المصابين بإصابات خطيرة إلى المستشفيات فى العاصمة طهران.

وقال الهلال الاحمر الايراني انه تم توفير مأوى طارئ لآلاف المشردين لكن نقص المياه والكهرباء وكذلك الطرق المعرقلة في بعض المناطق عرقلت جهود تقديم المساعدات، وقد قالت السلطات المحلية ان فوضى المرور على الطرق، والناجمة عن أشخاص من المقاطعات المجاورة الذين يسارعون إلى المساعدة، يعوق تدفق المساعدات.

إقرأ ايضا زلزال عنيف بحدود إيران مع العراق يخلف ورائه 129 قتيلاً