“وزير الدفاع الأمريكي” يبدأ زيارته في منطقة الشرق الأوسط وآسيا ابتداءً من مصر
جيمس ماتيس

تابع موقع مصر 365 قيام “جيمس ماتيس” وزير الدفاع للولايات المتحدة الأمريكية اليوم الموافق يوم السبت الثاني من شهر ديسمبر الجاري زيارة إلى جمهورية مصر العربية في بداية زيارة له في منطقة الشرق الأوسط تشمل أيضا كلا من دولة الكويت، والدولة الأردنية، ودولة باكستان.

وأكد “جيمس ماتيس” على التزام الولايات المتحدة الأمريكية التي تعد الشريك الدائم مع دول منطقة الشرق الأوسط ودول جنوب آسيا، ودول غرب إفريقيا، وتبعاً لتقرير إخباري تم نشره من قبل جريدة “ذا تربيون” فإن زيارة وزير دفاع الولايات المتحدة من المقرر إن يجري زيارة إلى باكستان في الرابع من شهر ديسمبر الجاري لعام 2017.

تعد وزير الدفاع الأمريكي هي ثاني زيارة له بعد إعلان “دونالد ترامب” الرئيس الأمريكي استراتيجيته في جنوب آسيا في الحادي والعشرين من شهر أغسطس الماضي لعام 2017، ومن المتوقع أن يكون هناك اجتماع بين “جيمس ماتيس” وبين “شهيد خقان عباسي” رئيس وزراء باكستان، ورئيس الجيش بباكستان “قمر جاويد باجوا”.

والجدير بالذكر أن قائد قوات الناتو التي تقود الولايات المتحدة في دولة أفغانستان الجنرال “جون نيكولسون” قد صرح في وقت سابق معلناً “باكستان لم تتمكن من تنفيذ أعمال مكافحة الإرهاب التي وعدت بها إلى إدارة دونالد ترامب بعد إعلان استراتيجية جنوب آسيا الجديدة في الحادي والعشرين من شهر أغسطس السابق لعام 2017”.

كما أعلن البنتاجون “جيمس ماتيس غادر الولايات المتحدة الأمريكية اليوم لإعادة تأكيد التزام الولايات المتحدة الدائم بشراكات في منطقة الشرق الاوسط ودول غرب افريقيا ودول جنوب اسيا”، وتم إصدار بيان عن “وزارة الدفاع الأمريكية” تم الإعلان فيه عن قيام جيمس ماتيس سوف يبدأ المحادثات مع جمهورية مصر العربية يوم السبت الموافق الثاني من شهر ديسمبر الجاري لعام 2017.

أوضح البيان الصادر عن “وزارة الدفاع” الأمريكية أن “جيمس ماتيس” سوف يلتقي أيضا خلال زيارته في جمهورية مصر العربية بالرئيس “عبدالفتاح السيسي” وكذلك بالفريق “صدقي صبحي” وزير الدفاع المصري، أما في الأحد الموافق الثالث من شهر ديسمبر الجاري سوف يتوجه “جيمس ماتيس” إلى الدولة الأردنية ليشارك في اجتماع عن “مكافحة التطرف العنيف في دول غرب أفريقيا”، ويعد هذه المؤتمر الذي يستضيفه ملك الأردن “عبدالله الثاني”.

أقرا المزيد “الخارجية الأمريكية” تعلن الإبقاء على مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بواشنطن قيد النقاش