جيم ماتيس: ستقوم الولايات المتحدة بسحب الجنود والسلاح تدريجيا من سوريا
جيم ماتيس

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم الجمعة أنه فى الوقت الذى دخلت فيه العمليات الهجومية ضد الدولة الاسلامية فى سوريا مراحلها النهائية، توقع ان يكون التركيز على إقامة الأراضي بدلا من تسليح المقاتلين الأكراد السوريين، وفى حديثه مع الصحفيين على متن طائرة عسكرية فى طريقها إلى القاهرة لم يذكر ماتيس ما إذا كان هناك توقف بالفعل عن نقل الأسلحة، وكان رئيس الولايات المتحدة الامريكىة دونالد ترامب قد أبلغ الرئيس التركي طيب اردوغان فى مكالمة هاتفية الاسبوع الماضي بان واشنطن تعدل الدعم العسكرى للشركاء على الأرض فى سوريا.

وتتولى وحدات حماية الشعب الكردية السورية قيادة القوات الديمقراطية الثورية، وهي تحالف من الميليشيات الكردية والعربية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية بمساعدة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وكانت الرئاسة التركية قد ذكرت في وقت سابق أن الولايات المتحدة لن توفر أسلحة لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، وحتى الان، ذهب البنتاغون الى حد القول انه يعيد النظر في “التعديلات” بخصوص الأسلحة للقوات الكردية السورية التي تعتبرها انقرة تهديدا.

وقد صرح ماتيس بان “إن وحدات حماية الشعب مسلحة، وبأن التحالف يتوقف عن العمليات الهجومية، فمن الواضح أنك لا تحتاج إلى ذلك، تحتاج إلى الأمن، تحتاج إلى قوات الشرطة، أي القوات المحلية “، وردا على سؤال حول ما اذا كان ذلك يعني على وجه التحديد ان الولايات المتحدة ستوقف تسليح وحدات حماية الشعب، قال ماتيس “نعم، سنذهب تماما على غرار ما أعلنه الرئيس”.

وقد شعرت أنقرة بالغضب من دعم واشنطن لميليشيا وحدات حماية الشعب التي تعتبرها تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي حارب تمردا استمر عقودا فى تركيا و صنفت جماعة إرهابية من قبل أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتتوقع الولايات المتحدة استعادة الأسلحة الثقيلة والمركبات الكبيرة من وحدات حماية الشعب، بيد انه من غير المحتمل استعادة الأسلحة الخفيفة بشكل تام، حسبما ذكر مسؤولون أمريكيون.

وفى وقت سابق من هذا الاسبوع، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة فى قتال الدولة الإسلامية ان أكثر من 400 من مشاة البحرية الأمريكية سيغادرون سوريا بعد المساعدة فى الحصول على مدينة الرقة من تنظيم الدولة الاسلامية، وقال ماتيس ان جزءا من الولايات المتحدة غير تشكيل قواتها لدعم الدبلوماسيين لوضع نهاية للحرب.

إقرأ ايضا المخابرات الأمريكية تحذر ايران من تدخلها الزائد في العراق