داعش تخرج عن صمتها وتنشر صور لرئيس أمريكا بملابس الإعدام
داعش

بعد مرور أسبوع علي قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن القدس عاصمة إسرائيل ، وجاء هذا القرار علي مرأي ومسمع العالم كله ، لم تعلن أي جهة رد فعل علي هذا القرار، بالرغم من أن تنظيم داعش من أهم أهدافه تحرير القدس والأراضي المحتلة، وها هو يخرج عن صمته بعد أسبوع من إعلان القرار الأمريكي ويضع تل أبيب وواشنطن علي قائمة أهدافه القادمة.

وقام تنظيم داعش الإرهابي بنشر صورة مركبة علي موقعه الإلكتروني  ، ويظهر في الصورة أحد الأشخاص الذين ينتمون إلى تنظيم داعش وهو يتوسط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهم يرتدون ملابس الإعدام الذي اعتاد تنظيم داعش تلبيسها لضحاياه، وظهروا في الصورة راكعين علي الأرض وكتبوا علي هذه الصورة” “يا يهود ويا عباد الصليب، قسماً لنضربن رقابكم ولنسفكن دماءكم فى باحة الأقصى وفى كل مكان، فهذا وعد الله ونحن عليه سائرون، فأبشروا، فالقادم أدهى وأمر” وأيضا نشروا صورة أخرى بها خلفية البيت الأبيض وكتبوا علي الصورة “قريبا في بيتكم الأسود”.

وكل هذه التهديدات التي تتصادف مع إحتفالات رأس السنة الميلادية وأعياد الميلاد، وأيضا بعد مرور أسبوعين من التهديدات التي قام بها تنظيم داعش لأوروبا، والتي قال أنه سوف يكون “كريسماس دامي”، مما دعا هذه الدول أن تستعد للتأهب علي صعيد الأمن والاستخبارات، وخصوصا أنها قد تعرضت للكثير من هذه العمليات الإرهابية في الفترة الأخيرة، بالرغم من أن داعش تعرضت للهزيمة فى العراق وسوريا، مما دفع عناصر كثيرة من تنظيم داعش الهروب إلي أوروبا .

ومن جهة أخرى ساد الحذر علي هذه الدول مما دعاها لإعلان حالة الطوارئ في البلاد، وقامت أيضا بنشر قوات الجيش الخاصة بها لمساعدة الجهات الأمنية في مهمتها داخل البلاد، رغم تحذيرات بعض الخبراء العسكريين من ضعف هذه الجيوش، وتعبها من تحميلها أعباء إضافية، كما أعلنت الأجهزة الأمنية التابعة لأستراليا إحباط خطط لشن هجمات في رأس السنة، مؤكدة أنه قد تم إعتقال شخص من تنظيم داعش، ورفع الرئيس الأمريكي حالة الطوارئ تحسبا لأي هجمات إرهابية في ليلة رأس السنة.

اقرأ أيضا : تصاعد الاحتجاجات في القدس بسبب قرار ترامب والجانب الإسرائيلي يطمع في الهدوء