اللافتة المسيئة تتسبب في خلاف بين السعودية والجزائر
العاهل السعودي

تقدمت المملكة العربية السعودية إلى الجزائر بطلب رد رسمي بعد أن قام مشجعين في إحدى المباريات التابعة للدوري الجزائري برفع لافتة كبيرة تحمل صورة “الملك سلمان بن عبد العزيز” العاهل السعودي بصحبة دونالد ترامب الرئيس الأمريكي.

حيث جاءت تفاصيل الواقعة بأن الجماهير الجزائرية قد قامت برفع لافتة كبيرة تحمل ورة لنصف وجه الملك سلمان بن عبد العزيز “العاهل السعودية” ودونالد ترامب “الرئيس الأمريكي، وقد كُتب على اللافتة أسفل الصورة “two faces of the same coin” ما يعني وجهان لعملة واحدة، وقد جاء هذا الفعل من قبل الجماهير خلال إحدى المباريات في دوري الدرجة الثانية بالجزائر بين فريقي “معسكر غالي” و “عين مليلة”.

كما ضمت اللافتة في أسفلها صورة للمسجد الأقصى كُتب تحتها البيت لنا والقدس لنا، وانتشر على إثر تلك الصورة جدل واسع بين كلا الشعبين “الجزائريين والسعوديين” وذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، هذا بعد انتشار الصورة على نطاق واسع، حيث اعتبر المواطنين في السعودية تلك اللافتة التي تم رفعها في المباراة إحدى الطرق التي لجأ إليها الجزائريين لتوجيه الإهانة للعاهل السعودية.

كما أعلن الدكتور “سامي الصالح” سفير المملكة العربية السعودية لدى الجزائر خلال مجموعة من التصريحات التي قام بها لصحيفة عكاظ، أن السلطات السعودية قد أتمت إجراءات التواصل مع السلطات الرسمية في الجزائر، وذلك بخصوص التحقيقات التي تتعلق باللافتة التي أساءت الجماهير من خلالها إلى العاهل السعودي.

حيث قامت الجماهير برفع تلك اللافتة خلال المباراة في المدرجات، وأضاف خلال التصريحات أن السلطات ستقوم بما يجب عليها في تلك الحالة وذلك بعد التأكد من كافة الملابسات خلال التحقيق في تلك الواقعة.

الجدير بالذكر أن هذا الفعل هو أحد ردود الأفعال التي صدرت عن المواطنين في مختلف الدول العربية، والتي جاءت بعد أن قام ترامب في 6 ديسمبر بالإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل، وبدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها، كما وجاءت تلك الإجراءات مخالفة تماما للقرارات التي اتخذتها الأمم المتحدة بخصوص تلك المدينة، هذا بجانب الانتقادات الواسعة التي لقتها .

اقرأ أيضا:

  1. شادية ثابت تعلق على قرار ترامب حيال القدس “إما أن نعيش بكرامة وإما أن نموت”.