رجب طيب أردوغان يرحب بتبني قرار الأمم المتحدة بشأن القدس بالأغلبية الساحقة
رجب طيب أردوغان

يعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أكثر رؤساء الدول الذين اعترضوا على قرار دونالد ترامب الأخير بشأن تحويل عاصمة اسرائيل للقدس، وهذا القرار أغضبته كثيراً لأنه يعلم أن القدس هي عاصمة فلسطين وقرر أن يتبنى مشكلة فلسطين، وهو يريد أيضاً إيجاد حل عاجل وسريع لحل هذه الأزمة المتعلقة بالجانب الفلسطيني ويتم البحث عن كافة الحلول.

كما أن أردوغان عبر عن ترحيبه الشديد بالإعتماد الخاص بالجمعية العمومية العامة للأمم المتحدة الأمريكية، وأيضاً هي متخصصة بشأن مشروع القرار الاخير لترامب ودراسة وضع القدس حالياً وهذا يكون بالاغلبية الساحقة، ويتم تقديم العديد من القرارات الهامة والهادفة الذي تبحث في هذا الموضوع والعمل على إيجاد الحلول الجذرية من قبل الجمعية.

جديراً بالذكر أيضاً أن هذا جاء من خلال حسابه الخاص على تويتر ويكون هذا حول التصويت الذي جرى أمس الخميس داخل الجمعية العامة، وقد صوتت حوالي 128 دولة لصالح مشروع القرار وكان في مقابلها 9 دول معارضة لهذا القرار، ويتم تنظيم هذا وفقاً لجميع اللوائح والقوانين الهامة الذي يتم البحث عنها وتقديمها بشأن القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضاً.. “الشرطة اليونانية” تحبط محاولة اغتيال “رجب طيب أردوغان”

وأن رجب طيب أردوغان رئيس تركيا تحدث قائلاً أنه يرحب كثيراً بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكان هذا بالأغلبية الساحقة على مشروع القرار الخاص بتحويل القدس وهذا ما ورد عبر العديد من الصحف التركية والمواقع الإلكترونية المختلفة، والعمل على تقديم ما تريد الدول التي عارضت القرار الخاص بدونالد ترامب الأخير المتعلق بالقدس.

وأضاف أيضاً أنه يريد من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن تسحب وتتراجع عن قرارها الأخير المؤسف، وقامت الجمعية العامة للأمم المتحدة الأمريكية بالتأكيد على عدم شرعية هذا القرار بشكل واضح وصريح، وهو يطالب الآن الولايات المتحدة الأمريكية بسحب هذا القرار وعدم فاعليته لأنه لا توجد أي بلد من المعترضين على هذا القرار تنفذه.

يذكر أن أعتراف دونالد ترامب بأن عاصمة إسرائيل القدس والبدء غي نقل سفارة واشنطن إليها لقي رفضاً دولياً كبيراً، وقام أردوغان بالتوجه بالشكر لجميع من قدموا الدعم للقضية الفلسطينية والقدس الشريف باسمه واسم الشعب التركي، ونشر هذا الكلام عبر موقع التواصل الخاص به “تويتر” باللغة العربية والتركية والانجليزية.