“السفير الإثيوبي باسطنبول” يعلن لا نريد إيذاء المصريين بسد النهضة
سد النهضة بأثيوبيا

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أعلنها السفير الإثيوبي بالدولة التركية حيث صرح قائلاً “إن أديس أبابا تريد حل أزمة سد النهضة مع جمهورية مصر العربية بطريقة سليمة” بناء على ما تم ذكره من “وكالة روسيا اليوم”، وأضاف قائلاً “نريد حل هذه المعضلة سلمياً وتقنياً، ويجب على المهندسين أن يشاركوا في هذه القضية، وتود إثيوبيا أن تواصل التعاون مع السودان ومصر”.

وأضاف أياليو جوبيزي معلناً “لا نريد أن نؤذي إخواننا المصريين، ولكننا نريد منهم أن يفهمونا أيضا”، ونفي السفير الإثيوبي باسطنبول وجود أي رغبة من الدولة الإثيوبية من أجل إيذاء الدولة المصرية عبر إقامتها لسد النهضة، وطالب من المسؤولين في الدول المصرية أن يتفهموا موقف إثيوبيا في إقامتها لسد النهضة.

وقد قامت الدولة الإثيوبية قبل ستة سنوات مضت على إقامتها لمشروع بناء سد النهضة على “النيل الأزرق” الذي يعد أهم رافد من روافد نهر النيل، وبلغت تكلفة إقامة سد النهضة حوالي 4,8 مليار دولار، وهناك احتمالات بوجود تأثير سلبي محتمل بعد إقامة سد النهضة واستكمال بناءه، على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل والتي تبلغ 55,4 مليار متر مكعب، ويعد نهر النيل هو المصدر الرئيسي للمياه في الدولة المصرية.

وأعلنت الدولة الإثيوبية أن “سد النهضة” سوف يمثل نفع لها وخصوصا في مجال توليد الكهرباء، ولن يمثل أي ضرر على دول مصب النيل ولا على جمهورية مصر العربية، ولا على دول السودان، وأعلنت الدولة المصرية في الثالث عشر من شهر نوفمبر السابق لعام 2017 عن تعثر المفاوضات بين السودان وأثيوبيا، بعد أن تم الاتفاق على التقرير الفني المبدئي الذي تم إعداده من قبل مكتب استشاري فرنسي حول التأثيرات المتوقعة بعد إقامة سد النهضة، بينما تم رفض التقرير الفني من كلا الدولتين السودان وإثيوبيا.

وقام “سامح شكري” وزير الخارجية المصري بزيادة إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا من أجل محاولة كسر جمود المفاوضات حول إقامة سد النهضة، وقد وزير الخارجية المصرية مقترح من أجل العمل على تدخل “البنك الدولي” ليمثل طرق محايد أو وسيط ليحسم الرأي في المفاوضات الثلاثية حول إقامة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان، وتم اعتبار مقترح وزير الخارجية المصرية هو محاولة لتدويل قضية سد النهضة.

أقرا المزيد “محافظ البنك المركزي” ينفي قيام البنوك المصرية بشراء سندات بسد النهضة