محللة إيرانية تتوقع إن الانتفاضة الإيرانية الحالية لن تنتهي بطريقة جيدة
الانتفاضة الإيرانية

تابع موقع مصر 365 المظاهرات التي تجتاح الدولة الإيرانية والذي بدأ منذ يوم الخميس السابق حيث قامت العديد من المواطنين بالنزول إلى ميدان الدولة الإيرانية منددين بما تم وصفه بالفساد لنظام الرئيس الحالي الإصلاحي حسن روحاني، وأعلن المتظاهرين التحدي بشكل مباشر على “آية الله علي خامنئي” لأول مرة.

واستمرت الاحتجاجات والتظاهرات في الاستمرار اليوم الاثنين الأول من شهر يناير للعام الجديد 2018، استمرار لليوم السادس منذ بداية المظاهرات، وأعلنت “هولي داغريس” المحللة الإيرانية الأمريكية المتخصصة في شؤون الأوسط عن توقعها أن المظاهرات والانتفاضة الإيرانية الحالية لن تنتهي بطريقة جيدة مع في إطار غياب القائد سياسي لهذه التظاهرات إلى جانب وجود ثمانين مليون شخص إيراني من خلفيات دينية وكذلك عرقية مختلفة.

وأعلنت هولي داغريس قائلة “من السهل التحدث عن تغيير النظام السياسي في إيران، ولكن في حقيقة الأمر فإن الإيرانيين قد قاموا بثورة من قبل ضد شاه إيران خلال عام 1979م، وكانت من نتائج هذه الثورة الحكومة الحالية، وبالنظر إلى ما آلت إليه تلك الاحتجاجات في بعض البلدان التي حدثت خلال عام 2011، وخصوصاً في الدولة السورية، والدولة الليبية، فإن الانتفاضة الإيرانية لن تنتهي بطريقة جيدة”.

وقد بدأت الانتفاضة الإيرانية الحالية في مدينة مشهد والتي تعد من اكبر المناطق في الدولة الإيرانية بعد أن قامت الحكومة الإيرانية بإصدار عدد من القرارات الجديدة الخاصة برفع أسعار بعض من المنتجات الغذائية الرئيسية في إيران، إلى جانب إصدار قرارات رفع أسعار الوقود، مما أدى إلى إشعال الغضب بين جموع المواطنين الإيرانيين ونزلوا إلى ميدان وساحات الشوارع مطالبين بإصلاح الأوضاع المعيشية الصعبة، وانتقلت المظاهرات إلى 12 ولاية ومدينة في الدولة الإيرانية منددين ومعترضين على فساد المسؤولين الإيرانيين، ومطالبين السلطات بالعمل على حل مشاكل الشعب.

والانتفاضة الإيرانية الحالية هي أقوى من احتجاجات “الحركة الخضراء الإيرانية” والتي وقعت خلال عام 2009، وتعتقد هولي داغريس إن الاحتجاجات الحالية لن تستمر لأكثر من أسبوع، وأضافت أن هذه الاحتجاجات سوف تكون مشابهة إلى ثورة الطلاب التي وقعت في الدولة الإيرانية خلال عام 1999.

أقرا المزيد اتساع المظاهرات الإيرانية و”الحرس الثوري” يحذر من مواجهة قبضة من حديد