إيران تحذر المعتقلين في المظاهرات الاخيرة: ستواجهون عقابا شديدا
غضنفر ركن عبادي

اعتقلت الشرطة اكثر من 450 متظاهرا فى العاصمة الايرانية طهران خلال الايام الثلاثة الماضية، حسبما ذكر نائب حاكم المقاطعة اليوم الثلاثاء، حيث اشتدت الحملة ضد المظاهرات المناهضة للحكومة التي بدأت الأسبوع الماضى، كما هاجم المتظاهرون مراكز الشرطة فى اماكن اخرى فى ايران فى وقت متأخر من ليلة امس الاثنين، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء والتقارير الاجتماعية.

وقد لقى احد افراد قوات الامن مصرعه يوم الاثنين مما أدى إلى مقتل 14 شخصا على الاقل بسبب تحدي جريء للقيادة الدينية الايرانية منذ الاضطرابات التى وقعت فى عام 2009، حذر موسى غضنفر ركن آبادي رئيس المحكمة الثورية في طهران المتظاهرين اليوم الثلاثاء من أن المعتقلين سيواجهون عقابا قاسيا، ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن مسؤول في محافظة طهران قوله ان 200 شخص اعتقلوا السبت في طهران و 150 شخصا الاحد وحوالي 100 شخص الاثنين.

وقد تم اعتقال مئات الاخرين فى مدن اخرى وفقا لتقارير الوكالة ووسائل الاعلام الاجتماعية،وتم التصريح رسميا ان الوضع فى طهران تحت السيطرة ولم تطلب الشرطة مساعدة القوات الخاصة للحرس الثورى، ونقلت وكالة أنباء طهران عن مسؤول قضائي قوله إنه تم اعتقال عدد من قادة الاحتجاجات في كراج رابع أكبر مدينة في إيران.

وقال غضنفر ركن آبادي ان المعتقلين سيحاكمون قريبا ويواجه زعماء التجمع اتهامات خطيرة وسوف تصل العقوبة الى الاعدام، وكان رئيس السلطة القضائية الإيرانية صادق لاريجاني اصدر امس الاثنين تعليمات الى المدعين العامين “بمعاقبة الشغب”، وقد كانت المظاهرات التى اندلعت الاسبوع الماضي تركز فى البداية على المصاعب الاقتصادية والفساد المزعوم ولكنها تحولت إلى تجمعات سياسية.

وسرعان ما توجه الغضب إلى القيادة الدينية التي كانت في السلطة منذ ثورة 1979، بما في ذلك المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، السلطة النهائية في نظام إيران من الحكم المزدوج الديني، وقال المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت فى مؤتمر صحفى انه يتعين على المتظاهرين وقوات الامن اتباع القانون، وقال “ان الناس لديهم حقوق الاحتجاج ولكن هناك فرق بين المظاهرة والشغب … وحتى الذين يواجهون الشغب يجب ان يتصرفوا في إطار القانون”.

وأظهرت أشرطة الفيديو على وسائل الاعلام الاجتماعية يوم الاثنين اشتباكات مكثفا في بلدة كدرجان الوسطى بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين كانوا يحاولون احتلال مركز الشرطة، الذي اشتعلت فيه النيران بشكل جزئي.

اقرا ايضا محللة إيرانية تتوقع إن الانتفاضة الإيرانية الحالية لن تنتهي بطريقة جيدة