البيت الأبيض يكشف حقيقة إلغاء زيارة ترامب لمصر وإسرائيل
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

كشف اليوم الثلاثاء جاورد أجين المتحدث باسم نائب الرئيس الأمريكي مايكل بنس إن التقارير الإعلامية بشأن إلغاء جولة زيارة الرئيس ترامب إلي منطقة الشرق الأوسط والتي تتضمن زيارة مصر وإسرائيل غير دقيقة للغاية.

وبحسب وكالة بلومبرج الأمريكية أوضح أجين عبر تغريدة على حسابه الرسمي بموقع تويتر أن مايكل بنس نائب الرئيس الأمريكي سوف يقوم جولة زيارة تشمل مصر وإسرائيل خلال الشهر الجاري مضيفا أن كافة الأنباء المتداولة على وسائل الإعلام غير صحيحة ومتضاربة.

ونقلت أحد الصحف الإسرائيلية أمس الاثنين عن مصادر بوزارة الخارجية الإسرائيلية أنه تم تأجيل زيارة نائب الرئيس الأمريكي إلى إسرائيل ومصر إلى أجل غير محدد موضحة أن الزيارة كانت محددة في يوم 14 يناير الجاري ولكنها ألغيت بسبب حدوث تضارب بالجداول الزمنية.

وعلى الرغم من نشر وزارة الخارجية الإسرائيلية قائمة تتضمن الشخصيات الأجنبية المسئولة التي من المحتمل أن تزور إسرائيل خلال الشهر الجاري ولكن هذه القائمة لم تحتوى على اسم نائب الرئيس الأمريكي.

وقد أوضحت الخارجية الإسرائيلية أن زيارة نائب الرئيس الأمريكي بنس كانت مقررة في منتصف الشهر الجاري ولكن بسبب وجود صعوبات مختلفة بجدول أعمال نائب ترامب لم يحدد موعد جديد لزيارته بحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية أن السبب الرئيسي في تأجيل زيارة نائب ترامب لإسرائيل إلى أجل غير مسمى هو رفض عدد من كبار رجال الدولة والمسئولين الفلسطينيين وكبار المشايخ والأساقفة بالقدس عقد اجتماع معه بسبب إعلان الولايات المتحدة أن القدس عاصمة للدولة الإسرائيلية مضيفا أنه كان من المخطط أن يلقي بنس كلمته خلال الزيارة أمام الكنيست الإسرائيلي.

كما أوضحت الصحيفة أن هناك سبب آخر لإلغاء زيارة بنس وهو عملية التصويت مرة أخرى على الخطة الضريبية المقدمة من قبل الحزب الجمهوري لافتة إلي عدم تحديد البيت الأبيض موعد محدد وواضح للزيارة.

والجدير بالإشارة أن المجلس المركزي الفلسطيني سوف يعقد اجتماع في منتصف شهر يناير الجاري لمناقشة قرار الرئيس الأمريكي ترامب بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإعلانها عاصمة لدولة إسرائيل بدلا من ” تل أبيب” العاصمة الحالية

اقرأ أيضا..عاصفة تأييد عالمي لقرار القدس بعد الصفعة الدولية لترامب