اهم تفاصيل عملية اغتيال “خطاب” احد اخطر الارهابيين في العالم
خطاب

تم اغتيال “خطاب” الإرهابي الدولي في جمهورية الشيشان بتسميمه، بحسب وكالة “روس بالت”، والتي تعد من المصادر التي شاركت مشاركة مباشرة في العملية، وقال المصدر إن تصفية هذا الإرهابي الناشط في الشيشان منذ تسعينات القرن الماضي كان صعبا أو معقدا لأن خطاب خائف من استخدام وسائل الاتصال الحديثة ولا يثق باحد ويغير باستمرار مكان وجوده ، حيث انه يتواصل مع العالم الخارجي عن طريق الرسائل الورقية المعتادة التي تم استلامها من قبل السعاة عبر طريق طويل.

من أجل القضاء عليه، أعلنت المخابرات الروسية مكافأة مالية كبيرة لمن يقدم معلومات هامة عنه، الأمر الذي دفع شخص ما إلى الموافقة على التعاون في هذا المجال، وفي مارس 2002، أبلغ السلطات الأمنية بوصول رسالة موجهة إلى “خطاب” من المملكة العربية السعودية، وسرعان ما عالج خبير كيميائي من موسكو الرسالة ذات مادة سامة قوية قبل سد المغلف وإرساله مرة أخرى على طول الطريق المعتاد.

وفي وقت لاحق، أبلغ الحارس الشخصي له أثناء الاستجواب بأن الإرهابي تلقى الرسالة وفتح المغلف وبعد قراءته ألقى الورقة في النار، وأشار الحارس إلى أن السم بدأ نفاذه في اليوم الثالث، مما تسبب في تدهور حاد في صحة الرسالة رغوة بيضاء من فمه توفي في 20 مارس، في البداية، اعتقد الإرهابيون المحيطون “خطاب” أن زعيمهم قد سمم بعد تناول الفطر البري، لكنهم أدركوا أن المخابرات الروسية تمكنت من تصفية الإرهاب الدولي، توفي خمسة أشخاص في وقت لاحق، لمس الظرف حيث كانت الرسالة.

والجدير بالذكر ان المعلومات حول هويته واسمه الحقيقي متضاربة، وتقول بعض المصادر إن الاسم الحقيقي لخطاب هو حبيب عبد الرحمن، المولود في عام 1966 في عائلة أردنية غنية، ومصادر أخرى، بما في ذلك ويكيبيديا، ذكرت أن اسمه هو ثامر صالح عبد الله السويلم، وهو مواطن سعودي، في منتصف الثمانينات، درس في الولايات المتحدة، ثم انضم إلى الأفغان الذين قاتلوا ضد القوات السوفيتية.

وفي عام 1993، شارك في حرب أهلية استمرت سنتين في طاجيكستان. ويقال انه ظهر للمرة الاولى فى الشيشان عام 1995 بعد ان اطلع على شامل باساييف خلال تدريب أسامة بن لادن فى أفغانستان، وكشفت وكالة “روس بالت” في 3 يناير عن تفاصيل تصفية الإرهابي الدولي ابو وليد الذي أشرف بعد وفاة خطاب على توزيع الاموال على المسلحين في الشيشان، ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع قوله ان أبو الوليد قتل بالرصاص يوم 16 ابريل من عام 2004 خلال عملية خاصة لكتيبة “فوستوك” في منطقة فيدينو في جمهورية الشيشان.

إقرأ ايضا حريق ببرج ترامب بنيويورك يسفر عن إصابة شخصين