واشنطن تطور رأساً نووياً جديداً وهذا يزيد احتمال استخدام الأسلحة النووية فى الفترة القادمة
سلاح نووي

أكد “جون وولفستال” والذي يشغل منصب المدير الأسبق لمجلس الأمن القومي الأمريكي، بعزم السلطات الأمريكية من تقليل القيود التي تفرض على استخدام الأسلحة النووية، وتقوم بتطوير رأس حربي جديد.

قام أكد وولفستال، إن البنتاغون قد قام في الفترة الأخيرة بمراجعة جديدة للأساسيات النووية التي يتبعها، وكان أهمها تجهيز الصاروخ الباليستي المعدل وهو من طراز” ترايدنت دي 5″ الأمريكية، مشيراً إلى مثل هذه الأعمال التي تقوم بها الولايات المتحدة تسعى إلى منع وتقييد روسيا من أن تقوم بإستخدام الرؤوس النووية، وذلك في حالة إندلاع نزاع فى أوروبا الشرقية.

وأشار في حديثه أن السياسة النووية التي تتبعها الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الحالي، هي أكثر تشدداً من إدارة الرئيس السابق أوباما، وأن هذه السياسة الجديدة قد خضعت لعدة تعديلات جادة، ونتج عن ذلك اختلاف أشياء كثيرة في السياسة النووية الحالية.

كما أكد أيضاً أن الولايات المتحدة، بإتباعها هذه السياسة النووية الجديدة تريد توجيه رسالة واضحة وغاضبة أيضاً، إلي كل من روسيا وكوريا الشمالية، والصين مؤكداً أن أي محاولة من روسيا و كوريا الشمالية باستخدامها الأسلحة النووية سوف يؤدي إلى عواقب جسيمة إليهم.

كما كشف أيضاً أن البنتاجون قام بتوسيع قائمة الظروف التي تقوم الولايات المتحدة باستخدامها في الضربات النووية والتي قد تتسبب في وقوع أعداد كبيرة من الضحايا، وربما لمواجهة المرافق والمنشآت الحيوية في الدولة وتتمثل في مركز التحكم وإدارة الأسلحة النووية.

ووفقاً لهذه السياسة النووية الجديدة التي سوف يتم الإعلان عنها في أواخر شهر يناير الحالي، و حسبما ذكرت صحيفة “الجارديان” حيث أعرب بعض مؤيدون السيطرة على الأسلحة في العالم عن قلقهم الشديد من نية الولايات المتحدة الأمريكية تطوير رأس حلابي جديد، لأن هذا الأمر من نظرهم، قد يزيد من احتمال أن تستخدم الأسلحة النووية بشكر رسمي أثناء الحروب القادمة.

وجدير بالذكر أن رئيس كوريا الشمالية قد أعلن في وقت سابق عن أنه على أم الاستعداد لمحاربة واشنطن بالأسلحة النووية، وأنه يسعى دوماً إلى تطوير سلاحه النووي بشكل دائم ليكون متأهب لهذه اللحظة.

اقرأ أيضاً: عد انتهاء مهلة تجديد البطاقة التموينية: تعرف على كيفية الحصول على الخبز والسلع