اعتراض لاجئي الروهينجا على اتفاق الرجوع بين بنجلاديش وبورما
بورما

قام المئات من لاجئي الروهينجا الذين يقيمون فى بنجلاديش بإقامة تظاهرات في اثناء اليوم الجمعة، وكانت تلك التظاهرات من اجل ان يظهروا اعتراضهم واحتجاجهم على العودة المزعومة إلى بورما المجاورة التي كانوا قد هربوا بأعداد كبيرة خلال العام الماضى، وقد قام المتظاهرون بالهتاف ورفع شعارات ولوح وعلامات تظهر مطالبهم بالجنسية البورمية وايضا الاتفاق على الضمانات الامنية وذلك قبل ان تتم عودتهم الى ولاية راخين التي تقع في غرب دولة بورما.

والجدير بالذكر انه يعيش حوالي مليون مسلم من الروهينجا في الوقت الحالي في مخيمات كبيرة للاجئين فى جنوب بنجلاديش، وقد فر نحو 655 الف شخص من بورما وذلك منذ نهاية شهر اغسطس هربا من حملة عسكرية قد وصفتها منظمة الامم المتحدة الدولية بالتطهير العرقي، وقد وافقت دكا ونايبداو على إطار خلال العامين المقبلين لعودة الروهينجا، الذين وصلوا إلى بنغلاديش منذ شهر أكتوبر في عام 2016، ويمكن أن يشمل الاتفاق 750،000 شخص، ويمكن أن تبدأ العملية في مطلع الأسبوع المقبل.

ويذكر ان احد المتظاهرين الذي يقيم في مقاطعة كوكس بازار قد علق على الامر قائلا “نريد مناطق عازلة في اركان “اسم راخين الاخر” قبل ان نبدء في العودة الى هناك”، وقد اضاف ايضا خلال كلامه “نريد قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة في اركان نريد الحقوق الأساسية والمواطنة ولا نريد العودة بدون ضمانات لحياتنا”، وقد منع الروهينجا من الجنسية البورمية في عام 1982، أثناء النظام العسكري، للتمييز في بورما، حيث يمثل البوذيون أكثر من 90 في المائة من السكان ويتم اعتبارهم من الأجانب.

ومن جانب اخر فان الخبراء والمنظمات غير الحكومية تهتم بعناية ببرنامج عودة الروهينجا، وهم يرون أن الظروف في الوقت الحالي ليست متاحة بعد لإيجاد حل للتوترات في راخين، ويطالبون بأن تتم عمليات العودة إلى بورما على أساس الإرادة الشخصية فقط، وان لا يتم الامر بصفة اجبارية، وقال عدد من اللاجئين في بنغلاديش إنهم لا يعتزمون العودة مرة اخرى إلى بورما بعد أن تحدثوا عن المذابح والاغتصاب الجماعي وحرق القرى الذي حدث لهم هناك.

اقرا ايضا اتفاق بين بورما وبنجلاديش من اجل رجوع لاجئين الروهينجا مرة أخرى لموطنهم