الولايات المتحدة تعزز الشراكة “الاستراتيجية” مع قطر بالرغم من التوترات
الرئيس الأمريكي ترامب

عززت الولايات المتحدة الأمريكية خلال يوم الثلاثاء الماضي الشراكة “الاستراتيجية” مع قطر التي أشادت لجهودها في مكافحة الإرهاب بعد اشهر من الانتقادات القاسية التي وجهها الرئيس دونالد ترامب والخلاف المستمر بين الدوحة والرياض في حليفتها في الشرق الاوسط.

وقال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في افتتاح اول “حوار استراتيجي” بين البلدين في واشنطن “ان قطر شريك قوي وصديق للولايات المتحدة لفترة طويلة”. واضاف “نأمل ان تعزز محادثاتنا اليوم علاقاتنا الاستراتيجية”.

ولم تكن العلاقات جيدة دائما منذ ان جاء ترامب الى البيت الابيض قبل عام، وفي مايو، دعا الرئيس الأمريكي، خلال كلمة ألقاها في الرياض بخصوص تنظيم الدول الإسلامية إلى العمل بحزم لمواجهة التطرف الديني والنفوذ الإيراني في المنطقة.

وفي مطلع يونيو، تحالفت المملكة العربية السعودية والدول العربية مع هذه الرسالة لقطع العلاقات مع قطر وفرض حظر اقتصادي على البلاد متهمة بدعم “الارهاب” والاقتراب من طهران.

وأدى أول رد فعل على ترامب، الذي دعا الدوحة إلى وقف تمويل “الإرهاب” على الفور، إلى تشديد استراتيجية العزل على الرغم من جهود تيلرسون الرامية إلى تبديد التوتر، ومنذ ذلك الحين، خفف ترامب من خطابه، واقترح الوساطة الأمريكية لإنهاء أزمة الخليج دون جدوى.

اقرا ايضا ترامب: لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به لهزيمة الدولة الإسلامية بأسرها