البنتاجون يكشف عن عطل كارثي في أحدث طائرة حربية أمريكية
البنتاجون

قام مات وينتر، المدير التنفيذي لبرنامج تطوير وشراء “F-35” التابع للبنتاجون الأمريكي بالإعلان عن كارثة الحرب التي عانت منها الولايات المتحدة، بسبب طائرة F-35، أحدث طائرة حربية أمريكية.

ونقل موقع “Military.com” عن وينتر قوله “أن 51٪ من الطائرات المقاتلة والـ280 التى تم تسليمها الى القوات المسلحة الأمريكية والدول الشريكة لا يمكنها الطيران لان لديها عيبا فى محركاتها وعيوب أخرى في نظم دعم الحياة للطيارين والبرمجيات”.

وقد صرح ايضا أن المقاتلات من طراز F-35، التي تم تسليمها من الدفعة الثانية إلى الرابعة، يتم استخدمها بنسبة تصل إلى 40-50٪، والمقاتلات من الدفعة التاسعة إلى العاشرة تستخدم بنسبة تصل إلى 70-75٪، وأرسل الجزء الأكبر من المقاتلين العاطلة إلى الخارج في الدفعة الأولى.

وصرح ان صناعة هذه المقاتلات يعد أمر كارثس حيث أن تكلفة المقاتلة الواحدة يبلغ مائة مليون دولار والتى تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” التى وضعت كل جهودها فى الانتاج بناء على طلب البنتاجون ودول اخرى، لكن يأتي الإصدار متأخر غير ان قطع الغيار غير كافية.

وبحلول عام 2021، سيتم تصدير 620 طائرة، وهو أمر غير مقبول للبنتاغون، بالنظر إلى السعر الحالي. وقال مايكل فريدمان، ممثل الشركة، إذا كانت الشركة قادرة على خفض التكاليف وزيادة الإنتاج، سيتم تخفيض السعر إلى 80 مليون دولار.

وتم النشر على موقع “kp.ru” أن المقاتل “F-35” يبتم تصديرها من الولايات المتحدة إلى كلا من بلجيكا واليابان، والجدير بالذكر أنه على الرغم من التكنولوجيا المستخدمة في تصنيعها، فأن المقاتلة الأمريكية لا تتفوق على الروسية “سو -35” من حيث القدرة على المناورة والسرعة، وفقا لمجلة “نيشنال إنترست”.

إقرأ ايضا “نوبل للسلام” تجري تحقيق حول نبأ ترشح “ترامب” الوهمي للجائزة