تعرف على تفاصيل الاستعداد للقاء التاريخي بين دونالد ترامب وكيم جونج أون
دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية

صرحت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة إن استراتيجيتها لفرض “ضغوط شديدة” على النظام الكوري الشمالي أجبرت زعيمها كيم جونج أون على اقتراح قمة تاريخية مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب للتخلي عن الأسلحة النووية.

أكد نائب رئيس الولايات المتحدة مايك بينس ، بعد يوم من الإعلان التاريخي عن عقد قمة بين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية والزعيم الكوري الشمالي ، أن سياسة عزل بيونغ يانغ ، التي اعتمدتها إدارة ترامب بفرض عقوبات اقتصادية شديدة على البلاد قد أثمرت، وقال بينس اليوم الجمعة إن العقوبات ستبقى سارية “حتى تتخذ كوريا الشمالية خطوات ملموسة ودائمة يمكن التحقق منها لإنهاء برنامجها النووي”.

كانت موافقة ترامب السريعة على العرض الذي قدمه الزعيم الكوري الشمالي شخصياً يوم الخميس من قبل مسؤول كبير في كوريا الجنوبية التقى كيم جونغ أون خلال عطلة نهاية الأسبوع مفاجأة للجميع ، ولا سيما وزير خارجيته، ريكس تيلرسون ، الذي كان في زيارة لأفريقيا. .

وقال تيلرسون في جيبوتي “إنها مفاجأة لنا، لقد حان الوقت للاتفاق على توقيت اجتماعهم الأول ، وسوف يستغرق الأمر بضعة أسابيع لتسوية كل شيء”.

ولم تعط تفاصيل عن شكل أو مضمون القمة الأولى بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي الذي تحكمه عائلة كيم منذ نهاية الحرب الكورية في عام 1953.

وقال تشونغ يى يونغ مستشار الامن القومى بكوريا الجنوبية الذى سيحدد مكان وترتيبات القمة انه من المفترض ان يعقد الاجتماع “بنهاية مايو”.

إقرأ ايضا شرطة النمسا: تعرض 3 أشخاص لهجوم بالسكين من قبل مجهول