الشرطة البريطانية تعلن 6 فتيات وراء مقتل الطالبة المصرية “مريم”
مريم مصطفى

تابع موقع مصر 365 تأكيد شرطة الدولة البريطانية أن مجموعة تتكون من ستة فتيان قد قاموا بالاشتراك في الهجوم على “مريم مصطفى” الطالبة المصرية، ونفت الشرطة أن يكون الحادث ناتج عن الكراهية.

وأوضح الشرطة البريطانية أن الطالبة مريم مصطفى قد تعرض لاعتداء وهي بصحبة شقيقتها خلال شهر أغسطس السابق مما أدى إلى كسر ساقها ولم يتم التوصل إلى المسؤول عن الحادث الأول.

وأعلن روب جريفين كبير المراقبين في الشرطة البريطانية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في “مانسفيلد” عن تأكيده على أن الحادث الذي أسفر عن مقتل الطالبة المصرية الجنسية حادث له علاقة بالكراهية، وأعرب قائلاً “إن كل الأدلة تشير إلى أن الحادث ليس بأي حال من الأحوال له صلة بالكراهية”.

وقد تعرض الطالبة مريم مصطفى البالغة من العمر ثمانية عشر عاماً على اعتداء من قبل عصابة من الفتيات خارج مركز فيكتوريا في العشرين من شهر فبراير السابق لعام 2018 في تمام الساعة الثامنة مساءً وقد تم نقلها على أثر الحادث إلى المركز الطبي للعلاج.

ولكن حالتها الصحية قد بدأت في التدهور بعد نقلها إلى المستشفى مما أدى إلى دخولها في حالة غيبوبة إلى أن توفيت في مستشفى نوتنغهام سيتي في الرابع عشر من شهر مارس الجاري.

وأعلن روب جريفين أن التحقيق يحرز تقدماً كبيراً، وقد أصبح أكثر وضوحاً بخصوص الواقعة، وأضاف قائلاً “نحن نعلم الآن أن مجموعة من ست فتيات كانت متورطة، وقد حددنا جميع الفتيات الست، وقد تم اعتقال واحدة منهن تبلغ من العمر سبعة عشر عاماً للاشتباه في اعتدائها على مريم، وما تسبب عنه ما لحق بها من ضرر جسدي خطير، ولكن تم إطلاق سراحها منذ ذلك الحين بكفالة مشروطة”.

وأضاف قائلاُ “لدينا سياسة في نوتينجهام شاير واضحة للغاية، فأينما ينظر أي شخص إلى حادثة مرتبطة بالكراهية، نسجلها على هذا النحو، ولذلك قمنا بتسجيل الحادث، ومع ذلك فإن التحقيق أحرز تقدمًا جيدًا وهناك العديد من مصادر الأدلة الجيدة، لذا فقد تمكنا من فهم ما حدث في شارع البرلمان في 20 فبراير، وتشير جميع الأدلة إلى أن هذا الحادث لا يرتبط بأي شكل من الأشكال بالكراهية”.

أقرا المزيد بلومبرج: مصر ترغب في بيع أسهم بعض الشركات لتوفير 5,7 مليار دولار