شرطة نيويورك تدفع مليون دولار تعويضاً لمسلمين تمت مراقبتهم بعد أحداث 11 سبتمبر
شرطة نيويورك

قامت شرطة نيويورك بالموافقة على دفع مليون دولار أمريكي، وذلك كتعويض لعدد من المسلمين ل خضوعهم تحت المراقبة خلال السنوات الماضية بعد أحداث 11 سبتمبر الإرهابية.

وذكر راديو “سوا” الأمريكي أن  التعويضات قد تتراوح بين 2500 دولار أمريكي لزوجين يديران مدرسة إسلامية للبنات، ومبلغ 22500 لمجلس الأئمة يقع في ولاية نيوجرزى حيث أنها تضم حوالي 12 مسجد تم مراقبتهم خلال الفترة الماضية.

ومن المفترض أن تدفع شرطة نيويورك إلى صاحب محل جزارة حوالى 15 ألف دولار، ومحل إصلاح سيارات 10 آلاف دولار، بالإضافة إلى دفع خمسة آلاف دولار لطلاب مسلمين ينتمون إلى جامعات محلية.

كما وافقت شرطة المدينة على تطوير سياسات وتدريبات جديدة لقسم الاستخبارات، والذي يقوم بأخذ اقتراحات لعدد من المسلمين.

وعُرفت القضية بإسم “قضية حسن ضد مدينة نيويورك” والتي تعد واحدة من بين ثلاثة دعاوى فيدرالية قد رفعت خلال ست سنوات على شرطة المدينة.

حيث أكد “حسن فرحاح” صاحب الدعوى وهو جندي احتياطي أمريكي، أنه هو ومن رفعوا الدعوى معه قد شعروا بأنه طفح الكيل، وأنه من المفترض أن شخصاً منهم لابد أن يفعل شئ ما، وأشار إلى أن المشتكون قد ربحوا القضية.

وأضاف “جيمس أونيل” مفوض عن شرطة نيويورك، أن شرطة المدينة لم تعترف ب ارتكاب أي انتهاكات قانونية مؤكداً إلى أن التسوية في تلك القضية تدل على أن شرطة نيويورك قد أجرت تحقيقات فعالة لمنع الإرهاب وارتكاب الجرائم.

جدير بالذكر أن قاضي فيدرالي قد وافق في عام 2016 على تسوية القضيتين، ووافقت شرطة نيويورك على منع التحقيقات بناء على الدين والعرق والبلد الأصلي، كما سمحت لممثل مدني أن يراقب التزام السلطات بهذا الأمر.

اقرأ أيضاً: التنظيم الدولي للإخوان تستعين بسعد الدين إبراهيم بعد حبس “أبو الفتوح”