المندوب الفلسطيني بالأمم المتحدة يعلن عن ترحيب بلاده بالجهود المصرية لتحقيق المصالحة
الأمم المتحدة

أعلن السفير رياض منصور مندوب الدولة الفلسطينية في المتحدة عن ترحيب دولته بالجهود الدولية المبذولة من قبل جمهورية مصر العربية من أجل العمل على إيقاف إطلاق النار في قطاع “غزة”، إلى جانب الجهود المبذولة من أجل ضمان تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وقد شدد السفير الفلسطيني خلال كلمته بجلسة عاجلة قد تم عقدها من قبل “مجلس الأمن الدولي” من أجل بحث التطورات الراهنة داخل قطاع غزة، وقد أكد على ضرورة أن يتحرك مجلس الأمن الدولي من أجل العمل على وقف الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة وعلى الشعب الفلسطيني.

وشدد رياض منصور على ضرورة  العمل على تنفيذ قرارات هيئة الأمم المتحدة من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وأكد على ضرورة تحرك مجلس الأمن الدولي من أجل ضمان الحماية الدولية الكاملة لفلسطين وشعبها.

وأكد قائلاً “إن الشعب الفلسطيني يواجه أزمة حماية خلال الوقت الراهن من العدوان الإسرائيلية”، وقد أشار أن قوات الاحتلال ترد على المظاهرات السلمية بالقوة المفرطة، وتابع حديثه قائلاً “الممارسات الإسرائيلية في القدس تحت ذريعة الأمن غير مقبولة، ونرفض وندين كل أشكال العنف ضد المدنيين”.

ودعا منصور إلى ضرورة العمل على وضع حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية بعيداً كل البعد عن التحركات أحادية الجوانب، كما أكد على ضرورة تطبيق القانون الدولي على جميع الأطراف في جميع الأوقات.

وقد شدد على أن إسرائيل تقوم بشن حملات دعائية من أجل أن تبرر العنف الواقع منها على قطاع غزة الفلسطيني، وتقوم بوصف محاولة الشعب الأعزل لحماية نفسه بأنه “إرهاب”.

وأكد قائلاً “أنه من غير المبرر أن يقف العالم صامتا تجاه الجرائم الإسرائيلية، كما أن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة غير إنساني وغير آدمي”، وقد تم عقد جلسة طارئة وعاجلة بناء على طلب تقدم به الولايات المتحدة الأمريكية إلى مجلس الأمن الدولي من أجل بحث التصعيد العسكرية بين إسرائيل وبين “الفصائل الفلسطينية” في قطاع غزة.

أقرا المزيد كندا تتوعد بالرد المناسب على الرسوم الجمركية الأمريكية على الصلب