الإمارات.. غرامة 3000 درهم لكل سائق يقترف هذه المخالفة المرورية

استعدت المرور للقيام بالإصلاحات المستجدة في جميع الدولة على القائمة التنفيذية لقانون المرور بدولة الإمارات، التي تجرى مخالفات بنسبة من 147 إلى 120 مخالفة. وأفصح اللواء محمد الزفين رئيس مجلس المرور الاتحادي، ومعاون رئيس شرطة دبي لشؤون العمليات، إن المخالفات المرورية المعدلة – بالرغم من إعدادها المختزلة باتت شاملة بصورة أوسع ، ووضحت أحداث كانت تثير القلق في الفترة السالفة، حينما كانت تصنف على كونها تجاوزات مرورية ، ولقد تم الكشف عن مخالفات وتعديات مرورية في القائمة التي جرى عليها التعديل، وهى عرقلة تحركات المرور والسير، أو التزاحم حول حوادث الطرق ، وتم تصنيف هذا الفعل على أنه مخالفا تستوجب الغرامة، وتم تحديد الغرامة لمن يفعل هذه المخالفة 1000 درهم.

غرامة 3000 درهم لكل سائق يقترف هذه المخالفة المرورية

وبصورة توضيحية أفصح اللواء محمد الزفين أن القائمة التطبيقية المعدلة والمستحدثة تشتمل على 19 مخالفة وتجاوز في حركة المرور والسير معمول بها لأول مرة، وأخرى كانت موجودة بالفعل لكنها خضعت لبعض التعديلات، وبين الزفين أن من المخالفات الجديدة التي تستوجب الغرامة أيضا هو ركوب الدراجات الترفيهية التى تحتوى على 3 عجلات أو أكثر، التي تستخدم على الطرق العامة، ويتم دفع غرامة من مستخدم الدراجة تبلغ 3000 درهم ومعاقبته بالحبس مدة 3 شهور.

أفصح “الزفين” أن اللائحة الجديدة تتضمن كذلك توقيع غرامة لمن يتجاوز حد السرعة المتعارف عليه وهو التعدي عن 80 كيلومتراً في الساعة وهذا الفعل يستوجب توقيع غرامة تبلغ نحو 3000 درهم، وكذلك 23 نقطة سير سوداء، وسجن لمدة ستون يوما، موضحا بأن الاكتفاء على 23 نقطة مرورية سوداء فقط هو لمنح سائق الحافلة فرصة السير برصيد نقطة وهذا قبل سحب الرخصة منه .

وأكد أيضا أن اللائحة المستجدة تحتوى أيضا على إستغلال المركبة في حمل مواد خطيرة أو عرضة للاشتعال من غير تصريح، وعند اقتراف هذا الفعل توقع غرامة بنحو 3000 درهم، و24 نقطة سوداء، وستون يوما حجز، وهذا لأن تلك التجاوزات تعد الأكثر خطورة، بالإضافة الى إستغلال المركبة في نقل أشخاص من غير تصريح، وبذلك يتم توقيع نفس الغرامة السالف ذكرها مع الحجز مدة ثلاثون يوما.

مخالفات أخرى اشتملت عليها القائمة الجديدة خاصة بالمركبات الثقيلة

تشتمل اللائحة المستحدثة على مخالفات جديدة تخص قائدي المركبات الثقيلة تستوجب الغرامة وهي الآتي: الأولى: استعمال مركبة ثقيلة بطريقة تعرض حياة مستخدمي الطريق للخطر وتهدد سلامتهم، أو استخدام السيارة بصورة من شأنها إلحاق الضرر بالمرفقات العامة والخاصة، المخالفة الثانية: وهى تجاوز الحافلة الثقيلة الإشارة الحمراء. المخالفة الثالثة: قيام مستخدم السيارة الثقيلة بحادثة يترتب عليها إلحاق ضرر بسيارته او أي سيارة ثانية، المخالفة الرابعة: دخول مستخدم المركبة الثقيلة لمكان ليس من حقة الولوج إليه.

وأكد اللواء محمد الزفين على أن تلك المخالفات الأربع تستوجب غرامة واحدة وتقدر بنحو 3000 درهم وهى موحدة على كافة المخالفات الأربع، ويتم سحب رخصة السيارة فترة سنة كاملة، بدايتها من تاريخ سحب الرخصة، لذلك تم التركيز على هذه المخالفات الأربع ضمن القائمة المستحدثة لأنها تعد المخالفة الأكثر خطورة لما تسببه من عواقب وخيمة فيما يخص أمن وسلامة الطريق.

أبرز التجاوزات المرورية التى اشتملت عليها اللائحة الجديدة

أفصح الزفين عن أبرز التجاوزات المرورية المدرجة في اللائحة المستجدة، وهي فيما يتعلق بإعادة حركة السير وهى التزاحم حول الحوادث المرورية ، الأمر الذي يعوق حركة السير ويعوق أيضا رجال الإسعاف من إسعاف المصابين بشكل سريع مما قد يعرض حياة هؤلاء المصابين للخطر بسبب تلك التجمعات التى تتكرر بشكل مبالغ فيه الأمر الذي يترتب علية عدم قيام فرق الطوارئ ودوريات الشرطة بدورهم على أكمل وجه، وبناء عليه تم تحديد غرامة مالية لمن يقترف هذا الأمر تقدر بنحو 1000 درهم.

ومن أبرز تلك المخالفات التي اشتملت عليها القائمة الجديدة هى عدم التزام قائدي المركبات بإشارات الوقوف عند مطالعة قائد السيارة لإشارة «قف» الخاصة بحافلات النقل المخصصة لنقل طلاب المدارس، وتم تحديد الغرامة لمن يرتكب تلك المخالفة المرورية والتى قدرت بنحو 1000 درهم إضافة إلى عشر نقاط مرورية سوداء، بالإضافة لغرامة مالية تقدر بنحو 500 درهم وست نقاط سوداء عند عدم استجابة قائد الحافلة أثناء فتح إشارة «قف» وتوجيهات المرور، إذ يؤدي ذلك إلى وقوع حوادث دهس، ويتسبب في وقوع حوادث وخيمة تعرض حياة الأطفال من طلبة المدارس للخطر وهم لا يملكون الوعي الكافي المتعلق بأمن وسلامة الطريق.

وأضاف أن اللائحة تضمنت أيضا على مخالفة سير السيارات في مسيرات من غير ترخيص بذلك، وذلك الأمر يستوجب توقيع غرامة قدرت بنحو 500 درهم إضافة إلى أربع نقاط سوداء، و15 يوم حجز، والأمر الذي يستوجب الغرامة أيضا هو عدم الحصول على رخصة تعليم أثناء التدريب وبلغت الغرامة لتلك المخالفة بنحو 300 درهم، ومن المخالفات أيضا المدرجة في اللائحة المستحدثة هى عدم تسليم رخصة القيادة عند بلوغ الحد التراكمي للنقاط، وقدرت لذلك غرامة بنحو 2000 درهم المخالفة الثانية المصرح بها وبذلك يتعرض السائق لغرامة قدرها 500 درهم، و4 نقاط مرورية سوداء، وخمسة عشر يوما حبس، وأيضا عدم امتلاك تصريح التعليم خلال التدريب يؤدي إلى غرامة قدرها 300 درهم، وعدم تسليم الرخصة عند بلوغ الى الحد التراكمي من النقاط في تجاوزات المرور الأولى يستوجب غرامة بنحو 1000 درهم، وعدم إرسال رخصة القيادة عند بلوغ المخالفة الثالثة توقع غرامة بنحو 3000 درهم.

ووضح أن القائمة تحتوي أيضا على غرامة توقع عند عدم أخذ المركبة الخفيفة، بعد انتهاء مدة حجزها المحددة في لائحة القانون وقدر لذلك غرامة بنحو 50 درهم عن كل يوم تأخير، بحد أقصى 3000 درهم، و100 درهم فيما يتعلق بالتأخير عن استلام السيارات الثقيلة.

وأكد محمد الزفين أنه قد قرر تجديد مادة الغرامة لمن تعدى السرعة فيما يزيد عن 80 كيلومتراً في 60 دقيقة بنحو 3000 درهم و23 نقطة سير وحجز لمدة شهرين، وذلك بالنسبة للمركبات الخفيفة، وذلك لأن القيادة بتلك الاندفاع والتهور فيما يزيد عن 200 كيلومتر في 60 دقيقة يهدد أمن وسلامة الطرق في الدولة، ومن أجل هذا تم تغليظ المخالفة.

وشدد محمد الزفين على غرامة تجاوز سرعة القيادة والتعدي عن السرعة المطلوبة بنحو ستون كيلومتراً في ستون دقيقة، حيث زادت هذه الغرامة من 1000 إلى 2000 درهم، إضافة الى 12 نقطة مرورية سوداء وحبس لمدة ثلاثون يوما وأيضا القيادة التي تتجاوز سرعتها عن ستون كيلومتراً يقرر دفع غرامة بنحو 900 إلى 1500 درهم إضافة إلى ست نقاط مرورية سوداء، وحبس لمدة 15 يوماً، وأيضا تجاوز حد السرعة المطلوب لنحو يزيد عن خمسين كيلومتراً في في ستون دقيقة حينها يتم توقيع غرامة من 800 إلى 1000 درهم.

وأكد اللواء محمد الزفين أن اللائحة المستحدثة تناولت في الإعتبار، فئة من السائقين مما تجاوزوا الحد المعلوم من السرعة بدون قصد سهواً منهم، لذلك وجب تخفيف الغرامة عنهم عند بلوغهم السرعة فيما يزيد عن عشرين كيلومتراً في ستون دقيقة، وقدرت الغرامة بنحو 500 إلى 300 درهم، ويعد هذا دليلا حاسما على أن الهدف ليس الجباية، كما يعتقد البعض، ولكن من أجل أمن وسلامة الطريق.