تداعيات الأزمة التركية والأمريكية على اقتصاديات العالم كما ذكرها التقرير الصحفي
الرئيس التركي والرئيس الأمريكي

أعلن “رجب طيب أردوغان”، رئيس الدولة التركية عن نفيه لما يتردد من أنباء بشأن مرور بلاده بأزمة اقتصادية في العملة، وأشار أن انخفاض قيمة الليرة يعد أمر مرتبط بالتقلبات وليس له أي علاقة بالأسس الاقتصادية.

وقد أوضح تقرير قد تم نشره من قبل صحيفة “تايمز أوف إنديا” تحت عنوان “النزاع الأمريكي التركي يهز الاقتصادات العالمية”، حيث وصف الرئيس التركي في حديثه قائلاً: إن مضاعفة “دونالد ترامب” الرئيس الأمريكي للرسوم الجمركية على الواردات التركية من الألومنيوم والصلب قد أدت على انخفاض الليرة التركية خلال تعاملات يوم الجمعة السابق بنسبة مئوية تصل إلى ثمانية عشر في المئة وهو مستوى قياسي تسبب في هز الأسواق في جميع أنحاء العالم.

وأضاف الرئيس التركي: أن تلك الأحداث الاقتصادية تعد صواريخ حرب اقتصادية قد تم شنها ضد الدولة التركية، وأضاف: إن أولئك الذين تآمروا ضد الدولة التركية في محاولة انقلاب فاشلة، في شهر يوليو لعام 2016، يحاولون الآن استهداف الدولة التركية من خلال اقتصادها.

وأوضح إن أولئك الذين لا يستطيعون التنافس مع تركيا على الأرض، حاكوا مؤامرات وهمية على الإنترنت لا علاقة لها بالحقائق الإنتاجية والاقتصادية للبلاد.

وقد أوضح تقرير الصحيفة، إن العملة التركية الليرة قد فقدت حوالي أربعين في المئة من قيمتها خلال عام 2018، ويرجع السبب في ذلك بشكل كبير إلى المخاوف الخاصة بشأن تأثير الرئيس التركي على الاقتصاد، ودعواته المتكررة من أجل خفض أسعار الفائدة في مواجهة التضخم المرتفع، وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية.

  • أسباب الخلافات بين الدولة التركية وأمريكا:

ويوجد بين الحكومة الأمريكية وبين الحكومة التركية خلاف واسع بسبب عدد كبير من القضايا ومنها:

  • المصالح المتباينة في الدولة السورية.
  • طموح الدولة التركية لشراء أنظمة الدفاع الروسية.
  • قضية القس الأمريكي أندرو برونسون، والذي يتم محاكمته في تركيا بتهمة الإرهاب.

وقد نشرت الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز الأمريكية” مقال تحذيري من الولايات المتحدة الأمريكية من أن تركيا لديها بدائل أخرى من حلفائها، ويجب على أمريكا أن تتخلى عن “الفكرة المضللة” بأن علاقتها يمكن أن تكون غير متسقة حيث أن الدولة التركية موطن “قاعدة إنجيرليك الجوية” التي يتم استخدامها من قبل الوقات الأمريكية في منطقة غرب آسيا.

كما أن الدولة التركية تعد عضو في دول حلف الناتو منذ الخمسينيات، وكما أنها تستضيف جزء يعد هام من نظام الدفاع الصاروخي التابع للحف الغربي ضد الدولة الإيرانية.

وقد أعلن المتحدث باسم رئيس الدولة التركية في مقال تم نشره في الصحيفة التركية “ديلي صباح” جاء فيه، أن إدارة “دونالد ترامب” قد رفضت الجهود التركية من أجل حل الأزمة بالطرق الدبلوماسية، كما حذر من أن أمريكا تخاطر بفقدان الدولة التركية كحليف، كما أن الشعب التركي بأكمله ضد السياسات الأمريكية التي تتجاهل مطالب الدولة التركية الأمنية المشروعة.

وأكد أن التهديدات والجزاءات والبلطجة ضد الدولة التركية لن تنجح، ويجدر هنا الإشارة إلى أن الليرة التركية تنهار بشكل سريع يشابه إلى حد كبير انهيار العملة الإيرانية ضد مواجهة العملة الأمريكية “الدولار”.

واعتبر العديد من الدول أن هبوط العملة التركية أمر مفتعل وغير ناتج عن أزمة اقتصادية حقيقية، وقد هبطت الليرة التركية بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن تطبيق عقوبات اقتصادية دولة التركية.

أقرا المزيد تعرف على حالة المرور في شوارع القاهرة والجيزة اليوم الأحد 12 أغسطس 2018