الرئيس الفلسطيني يتهم الإدارة الأمريكية بالانحياز لإسرائيل
نبيل أبو ردينة

وجهت الرئاسة الفلسطينية صباح اليوم الموافق الجمعة اتهاماً للإدارة الأمريكية ووصفته ب “الانحياز الأعمي”، لإسرائيل.

حيث أكد “نبيل أبو ردينة” الذي يشغل منصب الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، خلال بيان له تم نشره بوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن ما تفعله أمريكا دليل قاطع على الانحياز الأعمى لمفاهيم كاذبة وغير حقيقية، وهي تمثل فشلاً كاملاً لما تسعى له أمريكا، وذلك لأنها لا تعتمد على حقائق مؤكدة والتي من خلالها يمكن أن يتحقق السلام الحقيقي والدائم خلال هذه الفترة.

ووصف “أبو ردينة” التصريحات التي أدلي بها “جاريد كوشنير” الذي يشغل منصب مستشار الرئيس الأمريكي، أنها لا تعبر إلا عن الجهل لما يحدث في فلسطين وما هي إلا محاولة من أمريكا تاريخ القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية الموجودة على أرضها.

مؤكداً على أن السلام لن يحل إلا من خلال فصل الدولتين وأن القدس الشرقية هي عاصمة فلسطين، وهذا ما جاء في القرارات الشرعية والدولية بالإضافة إلى القرارات التي أصدرتها القمم العربية، وأن استمرار الوضع الذي ينكر الحقائق التاريخية والدينية سوف تضع المنطقة بأكملها في مهب الرياح.

مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني سوف يظل صامداً، متمسكاً بوطنيته وأن القيادة الفلسطينية محافظة على مصالح الشعب الفلسطيني وأنها قادرة على إسقاط كل المؤامرات، لأن هذه الفترة فترة عابرة ولن تطول.

مضيفاً في نهاية حديثه “أنه يمكننا أن ننهي الصراع الذي يحدث بين واشنطن والفلسطينيين، على الرغم من قطع أي إتصالات مع إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” مشيراً إلى أن المفاوضات التي شاركت فيها الناس كانوا دائماً يقولون لا قبل أن يقولوا نعم.”

اقرأ أيضاً:محاولة أمريكية لتنظيم محادثات تجارية جديد مع الصين قبل فرض جمارك إضافية