«الليرة التركية» تجبر شركة عملاقة على إشهار إفلاسها

أعلنت عملاق صناعة التغليف في تركيا شركة (Eminiş) ، إفلاسها اليوم الخميس ، بعد الأزمة المالية والديون التي تعرضت لها مؤخرا ، بسبب ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية أمام الليرة التركية ، فضلا عن ارتفاع معدلات الفائدة وتراجع معدل الطلب في السوق.

وتنص القوانين التركية ، على أن الشركة التي تعلن إفلاسها ، يتم تعيين مفوض ومراقب عليها من قبل المحكمة ، وذلك للإشراف على جدولة وسداد الديون.

مسؤول كبير لدى الشركة العملاقة في مجال التغليف في تركيا ، قال فى تصريحات لصحيفة زمان التركية ، إن الشركة قررت إعلان إفلاسها بعد تعرضها لأزمة مالية حادة ، وتراجع الطلب بسبب الأزمة المالية التى تمر بها تركيا في الوقت الحالي.

وفي بيان صادر عنها اليوم الخميس ، ذكرت الشركة التركية ، أن عدم القدرة على الوصول إلى السيولة النقدية اللازمة ، تسبب في إدخال الشركة في أزمة مالية كبيرة ، وتابعت: «ديوننا بالعملات الأجنبية ، وبسبب زيادة سعر العملات الأجنبية أمام الليرة التركية ، سجلت ديون الشركة أرقامًا قياسية وتضاعفت ، ما أثر ذلك سلبًا على التوازن المالي والنقدي للشركة ، وتسبب كذلك في دخول الشركة في أزمة مالية حادة».

وتشهد تركيا مؤخرا ، أزمة مالية عنيفة ، تسببت في هزة شديدة للعملة التركية «الليرة» ، أدت إلى تدهور قيمتها ، التي انخفضت بأكثر من 40% من قيمتها أمام العملة الأمريكية «الدولار» ، وتسببت هذه الأزمة في انهيار شركات تركية عملاقة اضطرت إلى إشهار إفلاسها ، ومن بينها شركات عملاقة في مجال الأحذية والملابس وغيرها.