الاقتصاد التركي يتلقى ضربة جديدة من أوروبا

أعلنت المفوضية الأوروبية ، اليوم الخميس الموافق 28 سبتمبر من العام الحالي 2018 ، تخفيض مساعدة مالية ضخمة لتركيا ، قائلة إنّ أنقرة لن تخرز أي تقدم يذكر ، الوفاء بالمعايير المطلوبة.

المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ، قال في تصريحات نقلتها شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية ، اليوم الخميس ، إنّ المفوضية خفّضت المساعدات المالية لتركيا ، بنسبة تناهز 40% ، وذلك بين عامي 2018 و2020، ما يعني أن المبلغ الذي سوف تحصل عليه تركيا ، سوف يكون أقل بـ759 مليون يورو من المبلغ المقرر.

وبعد الخفض المتوقع ، سوف يعطي الاتحاد الأوروبي ، تركيا ، خلال الأعوام الثلاثة المذكورة ، 1.18 مليار يورو ، بهدف مساعدتها على التكيف مع المقاييس الأوروبية.

وإلى جانب عدم تحقيق تقدم كافٍ لتلبية المعايير المطلوبة ، ذكرت المفوضية أن سبب تقليص المساعدة إلى العدد المحدود من المشروعات التي أطلقتها أنقرة ، والتي يرغب الاتحاد الأوروبي في الاستثمار بها ، مثل تلك الهادفة إلى تعزيز دولة القانون والديمقراطية.

القرار الأوروبي الخاص بخفض المساعدات لتركيا ، يأتي في وقت تعاني فيه تركيا من أزمة اقتصادية طاحنة ، بعد أن انهارت العملة التركية «الليرة» ، وفقدت أكثر من 40% من قيمتها منذ بداية العام أمام العملة الأمريكية «الدولار» ، لتضرب معظم القطاعات الرئيسية في تركيا.