«الاحتيال الضريبي».. أزمة جديدة تهدد مستقبل ترامب السياسي
دونالد ترامب

ارتكب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، مخالفات ضريبية شملت حالات احتيال ، ساعد خلالها هو وأشقاؤه، والدهم على التهرب من الضرائب ، وذلك بحسب ما ذكرت اليوم الثلاثاء ، صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية.

الصحيفة استعانت في تقريرها بأكثر من 200 إقرار ضريبي حصلت عليها ، بينما سارعت ولاية نيويورك إلى إعلان بدء التحقيق في المخالفات المذكورة.

التحقيق الذي أجرته الصحيفة ، جاء بناء على مجموعة هائلة من الإقرارات الضريبية السرية والسجلات المالية ، التي أوضحت أن ترامب حصل من نشاط والده «فريد ترامب» العقاري ، على 60.7 مليون دولار ، أي بما يساوي حاليا 413 مليون دولار.

وكان ترامب قد قال ، إن والده منحه قرضا بقيمة مليون دولار في العام 1975 ، لكنه تمكن من تحويله إلى شركة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

أظهر تحقيق صحيفة «نيويورك تايمز» ، أن أبناء فريد ترامب حصلوا في المجموع على مبلغ أكبر بكثير من مليار دولار من والدهم ، لافتة إلى أنه بحسب نسبة الضريبة المطبقة على التركات فى ذلك الحين «كانت 55%-» ، كان يفترض أن يسددوا ضرائب بقيمة 550 مليون دولار ، لكنهم لم يدفعوا سوى 52.2 مليون ، وهو مبلغ أقل بكثير من عُشر المبلغ المستحق.

وتابعت الصحيفة الأمريكية عن ثروة ترامب ، موضحة أن قطب العقارات لم يبن نفسه بنفسه كما يحلو له أن يؤكد لمؤيديه وفي كتبه ، مثل «فن التفاوض» الأكثر رواجا بينها ، موضحة أن ترامب منذ طفولته وحتى اليوم ، استفاد مثل إخوته وأخواته الأربعة من العائدات التي تأتي من الإمبراطورية العقارية لوالده.

وزادت «نيويورك تايمز» ، أن القيمة الإجمالية لهذه الأموال تعادل 413 مليون دولار اليوم ، كما أن ترامب حصل منذ أن كان في الثالثة من عمره على 200 ألف دولار سنويا بالسعر الحالي ، وفى الثامنة من عمره كان قد أصبح مليونيرا.

ولفتت الصحيفة الأمريكية ، إلى أن جزءا من الأموال التي حصل عليها ترامب ، قد يكون جاء عن طريق تهرب ضريبي ، وأنشأ مع إخوته وأخواته شركة وهمية هدفها الوحيد إخفاء هبات والديهم ، وأضافت: «يبدو أن ترامب ساعد والده في الاستفادة دون حق من خفض ضرائب بملايين الدولارات ، وخفض تقديرات أشعار عقاراته لخفض الضرائب التي يترتب دفعها عند انتقالها إلى الأبناء».