الصين تبني قاعدة عسكرية سرية تحت المياه
جزيرة بومباري ريف

أعلنت صحيفة “ديلي أكسبريس البريطانية” أن الدولة الصينية تقوم خلال الوقت الراهن ببناء قاعدة عسكرية يتم إقامتها بشكل سري تحت المياه بجزيرة في بحر الصين، وأدى هذا إلى زيادة حدة التوتر في المياه المتنازع عليها.

قامت الأقمار الصناعية بالكشف عن “هيكل جديد” في جزيرة بومباي ريف المرجانية” القائمة في جزر باراسيل، مما يزيد من تعزيز الوجود الصيني في المياه المتنازع عليها، ويصل طول البناء الجديد إلى حوالي تسعين قدم، والعرض يصل إلى أربعين قدم، وقبة رادار يصل قطرها إلى ما يقارب من عشرين قدم، مزودة بألواح شمسية تغطي أكثر من ألف وثلاثمائة قدم مربع.

وقد أعلنت الدول التي تنازع الصين على الجزيرة وهي تايوان، وفيتنام عن قلقهما تجاه تلك التطورات الأخيرة، كما أعلنت واشنطن وحلفائها عن قيامهم بالطيران أو الإبحار بالقرب من الهيكل الجديد كجزء من “تدريبات حرية الملاحة”.

وصرح الباحثون الأمريكيون إن البناء القائم في مومباي، والمجهز عن طريق الرادار والألواح الشمسية، يمكن أن يتم إقامة مثلة في مكان آخر في بحر الصين الجنوبي.

هذا وقد أعلنت الدولة الصينية عن رفضها لكافة الانتقادات التي وجهت إليها، وأصرت على أن من حقها البناء في تلك المنطقة، وقد حثت واشنطن الصين على وقف العمليات العسكرية القائمة في تلك المنطقة، ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ شوانج كل التقارير الصادرة عن العمل في بومباي ريف.