أبو الغيط: الجرائم اليومية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني عارٌ حقيقي
أحمد أبو الغيط

أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط “أن سكوت العالم على الجرائم اليومية الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، هو عارٌ حقيقي”، وقال “ما نلمسه من بعض الشركات العالمية خلال الفترة الأخيرة من التوجه الجدي إلى مقاطعة الاستثمار والعمل في المستوطنات هو أقل ما يمكن عمله لرفض هذا الواقع اللا إنساني والتبرؤ منه”.

جاءت تصريحات أحمد أبو الغيط خلال مشاركته في فعاليات اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي عقد اليوم  الأربعاء بمقر الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

كما شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية على “أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد بلغ حدًا غير مسبوق من الاجتراء على أبسط المبادئ من القانون الإنساني الدولي، حتى صار يتبنى، علنًا وبلا شعور بالعار، منظومة كاملة من الفصل العنصري، لم يخجل أن يجعل لها قانونًا سموه قانون القومية، الذي يتجاهل حقوق أكثر من اثنين مليون مواطن فلسطيني من فلسطيني الداخل، ويقصر حق تقرير المصير على اليهود دون غيرهم، ناهيك عن مخططات تهويد القدس وافراغها من سكانها حصارًا وتهجيرًا، وإحكام منظومة الاستيطان في الضفة توسيعًا وترسيخًا ليعيش الفلسطينيون داخل كانتونات معزولة تُذكر بأسوأ نظم العزل والفصل العنصري التي عفى عليها الزمن، وتجاوزتها الإنسانية”.

وأضاف أحمد أبو الغيط، إن القضية الشعب الفلسطيني هي قضية مركزية عربية، وقال “أن القمة العربية الأخيرة اتخذت من القدس عنوانًا لها، ولن يقرر مصير الفلسطينيين طرف سواهم ولكن عليهم أن يوحدوا كلمتهم عبر انخراط جاد ومسئول في مصالحة تنهي هذا الانقسام الذي أضر بالقضية وصورتها”.

أقرا المزيد وزير إسرائيلي يقتحم المسجد الأقصى وسط حراسة أمنية مشددة