أزمة اقتصادية جديدة بـ غزة بعد وقف المساعدات الأمريكية
غزة

تم تطبيق التخفيضات التي أعلنها “برنامج الأغذية العالمي” للمساعدات التي يتم تقديمها إلى الفقراء الفلسطينيين من غير اللاجئين بقطاع غزة حيز التنفيذ مساء أمس، مع أول حصة مساعدات يحصل عليها المواطنين الفلسطينيين خلال عام 2019.

تم تطبيق تلك التخفيضات في المساعدات الإنسانية بالتزامن مع دخول قرار الولايات المتحدة الأمريكية بإيقاف المساعدات المقدمة إلى الضفة الغربية وغزة حيز التنفيذ، اعتبارا من يوم الجمعة الماضية.

أعلن وكيل وزارة التنمية الاجتماعية داود الديك، عن وصفه لقرار تقليصات “برنامج الأغذية”، بأنه “مُسيّس”، وأكد أن الهدف من قرار تقليص برنامج الغذاء هو الابتزاز السياسي، خاصة بعد وقف واشنطن تمويل المؤسسات الدولية التي تقدم خدماتها إلى فلسطين وشعبها.

وطالب داود الديك من المجتمع الدولي، والمؤسسات الدولية، والأمم المتحدة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه تقليصات برنامج الأغذية التي تطال برنامج الأغذية العالمي.

وأوضح الديك، “أن برنامج الأغذية العالمي يغطي ثلاثمائة وستين ألف مواطن فلسطيني بالضفة والقطاع من غير اللاجئين، ويعمل البرنامج على توفر الأمن الغذائي إلى الأسر الفقيرة والمحرومة”.

وأوضح ، “أن التقليصات مع عدم توفر أي بدائل أخرى، سوف يؤثر على الأسر الفقيرة، وسوف يؤثر أيضا على قدرة تلك الأسر في العمل على تلبية احتياجاتها الغذائية العاجلة، وسوف يزيد من هشاشتها وخصوصاً للأطفال، كما سوف تؤثر على المستوى البعيد على رأس المال البشري، وسوف تلحق الضرر بالاقتصاد الفلسطيني، كونها تنفذ عن طريق شبكة تضم مائة وخمسة وثمانين متجر بقطاع غزة وفي الضفة الفلسطينية تتعاقد مع برنامج الأغذية”.

وأكد أن تلك المرة ليست الأولى التي يتم فيها تخفيض برنامج الأغذية الخاصة بمساعدات الدولة الفلسطينية، حيث أنه منذ أربعة سنوات تم تقليص برنامج الأغذية استهدفت عدد من المستهدفين من البرنامج، واستهدفت تقليص قيمة البطاقة الشرائية الإلكترونية.

خبير: تقليص برنامج الغذاء العالمي يؤدي إلى انعدام الأمن الغذائي بغزة

أعلن الخبير الاقتصادي، وأستاذ الاقتصاد في جامعة الأزهر الدكتور سمير أبو مدللة، “أن تقليصات برنامج الغذاء العالمي لها ارتدادات سلبية خطيرة على آلاف من الأسر، بالإضافة إلى تأثيرها على القطاعات التجارية والصناعية”.

وأوضح، “إن مشروع المساعدات الذي يموله برنامج الأغذية العالمي يعمل على توفير احتياجات ما يقارب من مائة وعشرين ألف شخص بقطاع غزة، حيث تم توفير ما يحتاجونه من المواد الأساسية، عبر نظام القسائم الشرائية”.

حذر سمير أبو مدللة “من وقف البرنامج أو تقليصه، حيث أن هذا سوف يزيد من نسبة انعدام الأمن الغذائي التي تصل في قطاع غزة إلى سبعين في المئة، كما سوف يزيد من فقر الدم في صفوف الأطفال، والنساء الحوامل، وسوف يعمق من أزمة البطالة في قطاع غزة التي تصل نسبتها إلى أربعة وخمسين في المئة”.

وأضاف، “أن نسبة ثلاثة وخمسين في المئة من سكان القطاع فقراء، بينما نسبة ثمانين في المئة يتلقون مساعدات من مصادر مختلفة”، وأشار “أن ما يقدم من الولايات المتحدة الأمريكية إلى برنامج الأغذية يقارب من سبعة وخمسين مليون دولار هو مبلغ محدود بالنسبة للمانحين، وبمقدور منظمة الأمم المتحدة تغطيته لضمان استمرار برنامج الأغذية”.

عبدالكريم: وقف المساعدات الأمريكية ستؤثر بطريقة قوية على معدلات البطالة بغزة

أعلن الخبير الاقتصادي والمحاضر في جامعة بيرزيت الدكتور نصر عبدالكريم عن وجود انعكاسات تدريجية تتضح من وقف المساعدات الأمريكية التي تصل إلى ثلاثمائة وخمسين مليون دولار أمريكي، باستثناء المخصصات التابعة لوكالة الأونروا.

وأشار، “أن الدعم الأمريكي إلى فلسطين سبق أن تعرض للتعثر، وتم تجميده من قبل إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، عندما توجه رئيس الدولة الفلسطينية إلى الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة خلال عام 2012، طلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية”.

وأوضح “إلى أن الدعم الأمريكي قد استهدف قطاعات حيوية هامة، منها: الأمن، ومشاريع البنى التحتية، والطرق، والمياه، والنفايات، والمساعدات الغذائية، ودعم الشباب، وقطاع الصحة بالقدس المحتلة، ويصل الدعم عبر دعم موازنة السلطة بطريقة مباشرة أو يتم من خلال توجيهه من خلال مؤسسات تابعة للدولة الأمريكية بالإضافة إلى دعم وكالة الأونروا”.

وتوقع الخبير عن أن يؤثر وقف المساعدات الأمريكية بطريقة مباشرة، وقوية على  آلاف العاملين في البرامج والمشاريع المدعومة من قبل بواشنطن، وسوف يؤدي هذا إلى زيادة معدلات البطالة بغزة.

وأوضح، “أن وقف مساعدات الولايات المتحدة الأمريكية، سوف يؤثر أيضا على عدد من وزارات والمؤسسات الحكومية داخل الدول الفلسطينية، التي كانت تتلقى دعما مهما من المساعدة الأمريكية، إلى جانب تأثر أيضا بعضاً من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني، التي كانت تستفيد من المساعدات الأمريكية، وهي كثيرة وتواجه مشكلة حادة، بسبب وقف الدعم الأمريكي لها”.

أقرا المزيد تفاصيل اليوم الثالث لقصف قطاع غزة