عربي ودولي

بوتفليقة يفقد القدرة على النطق

Advertisements
Advertisements

أفادت قناة “العربية”، من أمام المستشفى الذي يعالج فيه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أن وضعه الصحي حرج للغاية، وأنه لم يترك المستشفى نهائيًا، كما اشيع يوم الخميس في بعض الأوساط الجزائرية.

وقال مراسل العربية، نقلا عن مصادر طبية تتابع الحالة الصحية لبوتفليقة، أن الرئيس الجزائري والذى يبلغ من العمر 82 عاماً يتغذى حاليا ويتنفس اصطناعياً، ولا يستطيع النطق إطلاقاً، وأضافت أنه  من الصعب إجراء أي عملية جراحية له فى الوقت الحالي، وأوضح أنه حتى فكرة أن يتم نقل الرئيس الجزائري إلى نيون (قرب لوزان)، أصبحت صعبة نظرا لوضعه الذى لا يسمح له على الإطلاق أن يستقل الطائرة.

Advertisements

ونشرت تقارير صحفية سويسرية نقلاً عن مصادر طبية أن الحالة الصحية لبوتفليقة دقيقة جداً وهناك تهديد مستمر لحياته، وكشفت أنه محاط بأربعة أطباء يحاولون التواصل معه ولكن محاولاتهم تبوء بالفشل.

وكان الرئيس الجزائري، قد أشاد الخميس، بالمظهر السلمي للتظاهرات الشعبية التي شهدتها مختلف جهات الوطن في الأيام الأخيرة وبوعي المواطنين لاسيما فئة الشباب.

وكان قد أرسل بوتفليقة رسالة بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة قرأتها نيابة عنه وزيرة البريد والاتصالات، هدى إيمان فرعون، نقلت عنه قوله “شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف أنحاء الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية، ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا بمن فيهم شبابنا، وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها باتت واقعا معاشا”.

وحذر الرئيس الجزائري  من “اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية التي، لا سمح الله، قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات”.

 

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي