بالصور: وثيقة رسمية تكشف ارسال قطر مرتزقة لحماية أردوغان أثناء الإنقلاب العسكري

خرجت وثيقة رسمية من سفارة دولة قطر المتواجدة في عاصمة دولة تركيا مدينة أنقرة، تكشف الدور الذي لعبته الحكومة القطرية، والتي قامت بتوفير عدد من المرتزقة وذلك للقيام بعدة مهام خاصة بحماية الرئيس التركي ” رجب طيب أردوغان “، خلال محاولة الإنقلاب العسكري الفاشلة التي تعرض لها في 15 من شهر يوليو الماضي، وكانت الوثيقة التي خرجت من السفارة القطرية في تركيا موقعة من شخص السفير القطري لدى أنقرة وهو يدعى ” سالم مبارك آل شافي “، وهي مرسلة إلى الأمين العام لوزارة الخارجية القطرية وهو يدعى ” أحمد حسن مال الله الحمادي “، كما توضح الوثيقة أن الرئيس التركي ” رجب طيب أردوغان “، قام بإرسال رسالة إلى السفارة القطرية الموجودة في تركيا، وذلك بعد يوم واحد من الإنقلاب العسكري الذي تعرضت له تركيا، يطلب فيها من السفارة القطرية أن تقوم بإرسال عدد من القوات الخاصة التي تنتمي لقوات الأميرية القطرية وذلك لحماية الرئيس التركي من أي محاولة إغتيال من المتوقع أن يتعرض لها بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة، وردت السفارة القطرية على خطاب أردوغان بالموافقة وقامت بإرسال عدد 150 من القوات الخاصة على متن طائرة خاصة إلى المطار الدولي في مدينة أنقرة العسكري، وقد تمكنت هذه القوات فعليا من توفير الحماية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عند تعرضه لمحاولة إغتيال فعلا، وأوصلوه إلى بر الأمان.

القوات الأميرية مهمتها حماية حلفاء قطر:

وجاء في الوثيقة أيضا أن القوات التي أرسلتها السفارة القطرية غادرت أنقرة في إتجاه العاصمة القطرية الدوحة، بشكل سري وذلك في يوم 19 من شهر يوليو الماضي، وقد استمرت هذه القوات داخل الأراضي التركية أربعة أيام فقط بعد أن تأكد أردوغان من انتهاء الإنقلات وفشله تماما، وأنه صار بأمان وظلت مقاليد السلطة بيده، وعلى الرغم من أن وزارة الخارجية القطرية حاولت اليوم مرارا أن تنكر هذه الوثيقة وتنفي صحتها إلا أن عدة مصادر في الدوحة أعلنت أن هذه الوثيقة سليمة تماما، وهي الوثيقة التي أعلنت بكل صراحة وبما لا يدع مجالا للشك عن دور الحكومة القطرية في توفير الحماية لأردوغان، وأيضا تكشف الوثيقة عن دور الحكومة في الدوحة في توفير أعداد كبيرة من المرتزقة للعمل على تأمين حياة الرؤساء في الدول الحلفاء لدولة قطر، وحماية الأمير ” تميم بن حمد ” حاكم قطر، وقامت الحكومة القطرية بتجنيد عدد كبير من المرتزقة خلال الفترات الماضية، وهي القوات الخاصة الأميرية، وهو جنود مرتزقة تم تجميعهم من عدد من الدول العربية والدول الآسيوية، ولهم مهمة أساسية محددة وهي حماية نظام الأمير القطري تميم بن حمد، ويتم ارسالهم في عمليات خاصة بالمخابرات القطرية.