“مصطفى حسني” يقدم خطوات للتخلص من “الحب المزيف” على الفيس بوك تعرف عليها
مصطفى حسني

تابع موقع مصر 365 التصريحات الذي أدلى بها الداعية الإسلامي “مصطفى حسني” عن “الحب” حيث أوضح أن الحب يعتبر غريزة في الإنسان، تشغل حيز كبير من عقله وقلبه في آن واحد، كما أشار أن الإنسان بطبعه كائن باحث عن الحق لكي يملأ الفراغ الغريزي، حيث يتم إشباع الحب عن طريق العديد من الأعمال منها “رعاية كائن، أو العطف عليه، وخدمة شغله” إلى غير ذلك من السبل التي تهدف لإشباع غريزة الحب.

وأوضح “مصطفى حسني” أن الإنسان كلما أشبع غريزة من الحب، كلما بعد عن الوقوع في قصص “الحب المزيفة” أو “قصص الحب الغير ناضجة” وأوضح أنه قام بسؤال أحد علماء النفس عن هذا النوع من الحب الذي يحدث على مواقع الفيس بوك، حيث أوضح “أنها درجة من درجات الحب والتعلق الغير ناضج وغير المكتمل”.

وقدم الداعية الإسلامي “مصطفى حسني” أربع خطوات تساعد الإنسان في التغلب على “مشاعر الحب الزائفة” التي تحدث على الفيس بوك، وهو أن يطرح الإنسان على نفسه سؤال وهو “ماذا بعد هذا الحب الافتراضي؟” وهل يمكن تكمل جميع أركانه من عاطفة وإحساس بالمسؤولية القدرة على بناء ثقة؟ وأضاف الداعية أنه لابد من الصبر حيث قال الله في كتابه الكريم “إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ”.

أما الخطوة الثانية فهي تتمثل في العمل على “إيجاد صديق مقرب” يعمل على ملئ الفراغ العاطفي والعمل على التحدث معه للعمل على تخفيف عن نفسه، ولابد من الرضا بعدم وجود حب للجنس الآخر في هذه المرحلة من المراحل الحياتية، حت يتمكن الشخص من توفير الظروف المناسبة لإتمام زواجه.

وكما أوضح “مصطفى حسني” أنه من لم يتعرض “لقصة حب” في الواقع أو عبر “مواقع التواصل الاجتماعي” أن يغلق جميع المنافذ منها الفضفضة بالإضافة إلى عدم الاعتماد على “الدعم المعنوي” من قبل الجنس الآخر، وأوضح أن دعوة نبي الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم التي كان يعلّمها للصحابة يوميا وهي “اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى”، حيث إن العفاف هو كف النفس عن أي شيء محرم والبعد عنه.

أقرا المزيد “مصطفى حسني” يناشد الشباب بالابتعاد عن الفَتْى فيما لا يعلمون