“باحثو جامعة بولونيا” يتوصلون إلى تقنية “المقبض الأخلاقي” أثناء وقوع حوادث الطرق
حوادث طرق

تابع موقع مصر 365 ما توصل إليه فريق باحثين من “جامعة بولونيا” الإيطالية من استحداث تقنية تشبه “المقبض الأخلاقي” الذي يعمل على التحكم في الإعدادات الأخلاقية “للسيارة ذاتية القيادة” بحيث يختار “الراكب” في السيارة في حالة وقوع أي حادث سير ما بين التضحية بنفسه أو التضحية بحياة الآخرين.

حيث تتمثل كيفية التصرف أثناء “وقوع حوادث سير” مشكلة كبيرة ومزعجة إلى قطاع الشركات التي تعمل على تصنيع السيارات ذاتية القيادة في الوقت الراهن، حيث أن السائق يعد عنصر بشري عادة ما يتصرف إذا وقوع الحوادث بطريقة “غريزية” أما بالنسبة إلى “السيارات الآلية” التي تتمتع بنظام قيادة آلي فإنها تحتاج إلى برامج ليتم تعليمها كيفية التعامل في حال وقوع أي حادث سير على الطريق.

أما بالنسبة إلى “وجهات النظر البشرية” حيال وقوع حوادث السير تعد “قضية معقدة” حيث أظهرت مجموعة الدراسة التي تمت في عام 2015، أن الغالبية العظمى من البشر يرون ضرورة العمل على “برمجة السيارة آلية القيادة” على نحو يؤدي إلى تحقيق المنفعة العامة، والتي من الضروري أن تعمل على اختيار القرارات التي تؤدي إلى وقوع ضرر أقل بوجه عامة، مما يترتب عليه “التضحية” بركاب السيارة التي تعمل بشكل آلي في بعض الحوادث أو المواقف.

وعلى الرغم من اتفق معظم البشر على هذا “المبدأ” إلا أنهم أيضا يرفضون أيضا الركوب في سيارة تعمل بشكل آلي تستعد في بعض المواقف من القضاء على حياتهم، ونقل موقع “نيو ساينتست” المتخصص في مجال “الأبحاث العلمية” للباحث في جامعة بولونا “جوسبي كونتيسا” قوله “نريد أن نستكشف ما الذي سوف يحدث إذا ما أعدنا إلى الراكب السيطرة والمسؤولية على السيارة ذاتية القيادة”.

وقام الفريق الذي قام بإجراء الدراسة العلمية على السيارة آلية القيادة بابتكار “مقبض” يتيح إمكانية التحكم في “إعدادات السيارة” ما بين مبدأ “الأنانية الكاملة” أو “الإيثار الكامل” مع إمكانية أيضا ضبط المقبض على “الحياد” حيث يعتقدون أن هذا “المقبض الأخلاقي” يصلح ليس فقط مع السيارات ذاتية القيادة بل أيضا في العديد من الصناعات التي تعمل بقدرات على “العمل الذاتي” بشكل كبيرة.

أقرا المزيد ننشر لكم أهم 14 نصيحة للتخلص من حوادث السيارات على الطرق السريعة